أمراض الدم

أسباب التهاب كريات الدم البيضاء

أعراض نقص كريات الدم البيضاء

  • يتعرض النساء لنزيف حاد أناء الدورة الشهرية.
  • الشعور الدائم بالإرهاق والتعب وعدم القدرة على أداء المهام اليومية.
  • ظهور التهابات وتقرحات فى الفم واللثة .
  • التهابات وألم شديد فى جدار المعدة نتيجة التهابات شديدة.
  • الشعور دائما بالعطش .
  • يكون الشخص سريع العدوى من الأمراض المختلفة.
  • الصداع المستمر والشديد.
  • يصاب المريض بحالة اكتئاب والمزاج المتقلب.

أعراض التهاب كريات الدم الحمراء

  • تسارع النَّفَس أكثر من 20 دقيقة.
  • تقلّبات مفاجئة في الحالة العقلية للمريض.
  • اضطرابات في درجة حرارة الجسم تتمثل بانخفاض حاد، أو ارتفاع ورعشة.
  • حصر البول.
  • المعاناة من التقيؤ، والإعياء. توقف الأمعاء عن أداء وظائفها.
  • الوذمة؛ وهي انتفاخ الجسم نتيجة تجمع السوائل فيه.
  • حدوث انخفاض في مستوى ضغط الدم.
  • تقل عدد الصفائح الدمويّة.
  • ارتفاع في مستوى السكر في الدم.
  • ارتفاع عدد خلايا الدم البيضاء.
  • انخفاض في نسبة الدم المؤكسد.
  • إبطاء إعادة التروية للأنسجة.

التهاب كريات الدم البيضاء عند الأطفال

أسباب التهاب كريات الدم البيضاء:

إنّ دور خلايا الدم البيضاء -كما تمّت الإشارة لذلك آنفًا- هو مكافحة العدوى، وإنّ مصطلح التهاب كريات الدم البيضاء لا يعني أنّ تلتهب هي نفسها، بل إنّها تُشارك في محاربة الالتهاب الطارئ على الجسم، وينقص أو يزداد عدده بناءً على حدّة الأعراض ونوع الجسم الغريب سواء كان بكتيريًّا أو فيروسيًّا أو غيره، وقد يُشير ارتفاع عددها إلى أنّ الجهاز المناعي نَشِط ويقاوم عدوى ما، حيث يرتبط ارتفاع عددها بوجود التهاب في منطقة ما في جسم الإنسان، وقد يكون أيضًا علامة على الإجهاد البدني أو العاطفي، أو أنّ المريض يعاني من نوع ما من سرطانات الدم المختلفة، بينما يشير انخفاض عددها إلى وجود مشكلة في نخاع العظم أو في الأنسجة الليمفاوية أو وجود عدوى أو التهاب قويّ لدرجة أنّه يقوم بتدمير خلايا الدم البيضاء التي تحاول أن تتخلّصَ منه.

كريات الدم البيضاء منخفضة

إن وجود نقص في كريات الدم البيضاء قد يكون علامة على أن جهاز المناعة في الجسم لا يعمل كما يفترض به أن يعمل! كما أن هذا النقص قد يكون مؤشراً على مرض خطير يجب السيطرة عليه فوراً أو حالة يجب علاجها، مثل: الإصابة بالإيدز أو مشاكل في نخاع العظم. سوء استخدام المضادات الحيوية.

كريات الدم البيضاء مرتفعة

القيمة المطلقة السليمة لكريات الدم البيضاء تتراوح بين 4,300 – 10,800 (يمكن أن يختلف المجال قليلا بين المختبرات المختلفة). تشير القيم المرتفعة (أكبر من الحد الأعلى) من كريات الدم البيضاء عادة إلى وجود عدوى، مثل التهاب البلعوم. أما القيم المرتفعة جدا فقد تدل على الإصابة بسرطان الدم الناتج عن نقي العظم.

أعاني من نقص كريات الدم البيضاء

ما هي أسباب نقص كريات الدم البيضاء:

  1. الإصابة بعدوى فيروسية او طفيلية ، مما تعمل على نقص فى كرات الدم البيضاء.
  2. خلل فى وظيفة النخاع واضطرابات فى المناعة الذاتية.
  3. نتيجة التهاب المفاصل الروماتويدى.
  4. اضطرابات فى وظائف الطحال ينتج عنه خلل فى كرات الدم.
  5. مشاكل أثناء الولادة قد تسبب نقص فى كرات الدم البيضاء
  6. مرض السل من أبرز أسباب الإصابة بنقص فى كرات الدم البيضاء .
  7. سوء شديد فى التغذية ونقص الفيتامينات فى الجسم.
  8. فيروس نقص المناعة “الإيدز”
  9. الالتهابات الشديدة ، حيث أنها تؤدى إلى خلل فى كرات الدم .

هل ارتفاع كريات الدم البيضاء خطير

من الممكن للارتفاع غير معروف السبب في منسوب كريات الدم البيضاء أن يتسبب في مضاعفات خطيرة، تشمل مشاكل في: القلب، الرئتين، الكبد، الجلد، الجهاز العصبي.

علاج ارتفاع كريات الدم البيضاء

1- السوائل الوريدية:

يهدف العلاج الوريدي إلى زيادة نسبة السوائل والكهارل في الدم للمساهمة في خفض معدَّل كريات الدم البيضاء، ويتم في هذه الحالة حقن السوائل وريديّاً لدى الشخص المصاب، وقد تتضمَّن محاليل بلُّورانيَّة (بالإنجليزية: Crystalloid solutions)، أو غروانيَّة (بالإنجليزية: Colloidal solutions)، وبعض مكوِّنات الدم الأخرى، ويتم تحديد نسبة السوائل المحقونة وسرعة معدَّل الحقن بناءً على حالة الشخص المصاب، وخلال هذه العمليَّة تتم مراقبة نسبة السوائل المحقونة من خلال إجراء عدد من التحاليل المخبريَّة، والعلامات السريريَّة لتحديد نقطة التوقُّف المناسبة.

2- العلاجات الدوائية:

تتضمَّن العلاجات الدوائيَّة التي قد يتم وصفها في حال ارتفاع تعداد خلايا الدم البيضاء على الأدوية التي تساهم في التخلُّص من العدوى أو الالتهاب، والأدوية التي تخفِّض نسبة الحموضة في الدم أو البول،[١] وفي ما يأتي بيان لبعض هذه الأدوية:

أ. المضادَّات الحيويَّة: يتم استخدام المضادَّات الحيويَّة (بالإنجليزية: Antibiotics) للوقاية والعلاج من العدوى البكتيريَّة المسبِّبة لارتفاع تعداد خلايا الدم البيضاء.

ب. مثبِّطات حمض اليوريك: يتم استخدام مثبِّطات حمض اليوريك أو حمض البوليك (بالإنجليزية: Uric acid inhibitors) للوقاية من الإصابة باعتلال الكلية الحادِّ بحمض اليوريك (بالإنجليزية: Acute uric acid nephropathy)‏ لدى الأشخاص المصابين باللوكيميا (بالإنجليزية: Leukemia)، ومرض التكاثر النقوي (بالإنجليزية: Myeloproliferative neoplasm)، ومن هذه الأدوية ما يأتي:‏

  • دواء ألوبيورينول (بالإنجليزية: Allopurinol)، يحدُّ هذا الدواء من إنتاج حمض اليوريك دون التأثير في إنتاج البيورينات (بالإنجليزية: Purines) المهمَّة من خلال تثبيط عمل إنزيم أوكسيداز الزانثين (بالإنجليزية: Xanthine oxidase)، كما يحدُّ من نسبة حمض اليوريك في بلازما الدم، ثم يتم التخلَّص منه عن طريق البول.
  • دواء راسبوريكاز (بالإنجليزية: Rasburicase)، إذ يؤدِّي هذا الدواء إلى أكسدة حمض اليوريك إلى مركَّب آلانتوين (بالإنجليزية: Allantoin)، وهو من المركَّبات غير الفعَّالة والذائبة في الماء، وقد يتم وصف هذا الدواء للعلاج والوقاية من فرط حمض يوريك الدم (بالإنجليزية: Hyperuricemia) الشديد الذي قد يصاحب علاج بعض الأورام الخبيثة.

3- فصاد الكريات البيض:

قد يتم اللجوء في الحالات الشديدة من ارتفاع تعداد كريات الدم البيضاء إلى ما يُعرَف بفِصادة الكريات البيض (بالإنجليزية: Leukapheresis)، إذ يتم فصل الكريات البيض عن باقي مكوِّنات الدم ثم إعادة الدم إلى الجسم، ممَّا يساهم في خفض معدَّل الكريات البيض، وهي أحد أشكال عمليَّة الفِصادة (بالإنجليزية: Apheresis)‏، وقد يتم استخدام هذه الطريقة لخفض عدد كريات الدم الحمراء، أو الصفائح الدمويَّة في حالات مرضيَّة أخرى، وغالباً ما يتم اتباع طريقة فِصادة الكريات البيض في حال المعاناة من ارتفاع مزمن في كريات الدم البيضاء، مثل الذي قد يحصل في حال المعاناة من ابيضاض الدم اللمفاوي المزمن (بالإنجليزية: Chronic Lymphocytic Leukemia)‏.

4- زراعة نقي العظام:

يقع نقي العظام داخل بعض العظام الكبيرة في الجسم مثل عظام الحوض والفخذ، وهو عبارة عن نسيج إسفنجي يحتوي على خلايا غير ناضجة تُعرَف بالخلايا الجذعيَّة (بالإنجليزية: Stem cells)، والتي بدورها تتطوَّر إلى أنواع خلايا الدم المختلفة مثل خلايا الدم الحمراء المسؤولة عن نقل الأكسجين عبر الجسم، والصفائح الدمويَّة التي تساهم في تخثُّر الدم، وخلايا الدم البيضاء المسؤولة عن محاربة الأمراض والعدوى، ويتم في عمليَّة زراعة نقي العظام (بالإنجليزية: Bone marrow transplant) استبدال الخلايا الجذعيَّة المختلَّة أو المتعطِّلة بخلايا جذعيَّة سليمة، إذ يتم القضاء على الخلايا القديمة من خلال العلاج الكيميائي، أو العلاج الإشعاعي، بالإضافة إلى تثبيط الجهاز المناعي لمنع مهاجمته للخلايا السليمة الجديدة، ثم تتم زراعة الخلايا الجديدة من نفس الشخص في حال الاحتفاظ بخلايا سليمة في السابق وتخزينها، أو من شخص متبرِّع، وعلى الرغم من أنَّ زراعة نقي العظام قد تكون مصحوبة ببعض المخاطر إلا أنَّها قد تكون الخيار العلاجي الوحيد في بعض الحالات، ومن الحالات التي قد يتم اللجوء فيها إلى زراعة نقي العظام بعض أمراض نقص المناعة، واللوكيميا، والورم النخاعي المتعدِّد (بالإنجليزية: Multiple Myeloma).

السابق
طريقة صلاة الاستخارة
التالي
متى فرض الحج على المسلمين