أعصاب

أسباب مرض الصرع

أسباب مرض الصرع

الصرع هو مرض عصبي مزمن يصاب فيه المريض بنوبات متكررة نتيجة نشاط كهربائي شديد ومفاجئ ومتقطع في خلايا الدماغ. يعد الصرع  من أقدم الاضطرابات العصبية التي عرفها الإنسان وأكثرها انتشاراً، ومع ذلك ما يزال هناك غموض أو سوء فهم كبير حول الكثير من الجوانب المتعلقة بهذا المرض.

نوبات الصرع

ما هي نوبات الصرع؟

نوبات الصرع هي حدوث خلل في الإشارات الكهربائية في دماغ الإنسان بشكلٍ مفاجئ، وتحدث هذه النوبات تغييرات في تصرف الإنسان، وحركته، وشعوره، والوعي أيضًا، يشخص الإنسان غالبًا بمرض الصرع عند مواجهة حدوث نوبتين أو أكثر.

يوجد أنواع مختلفة من نوبات الصرع، وتختلف حدتها وخطورتها بحسب الجزء المسؤول عن بداية حدوثها في دماغ الإنسان ومن أي هذه الأجزاء تنشأ.

تستغرق نوبة الصرع في معظم الأحيان من 30 ثانية إلى دقيقتين، وتكون نوبة الصرع خطيرة في حال استغراقها أكثر من 5 دقائق إذ تكون دلالة على ضرورة التدخل الطبي في هذه الحالة.

تعد نوبات الصرع شائعة بين الأشخاص بمختلف أعمارهم، وقد تحدث نتيجة لضربة حادة على الرأس، أو جرح عميق في الرأس، أو التهاب يصيب الدماغ، مثل: التهاب السحايا، يجدر الذكر أن نوبات الصرع تحدث بدون أي سبب معروف في معظم الأحيان.

أنواع نوبات الصرع

تختلف أنواع الصرع باختلاف المكان أو الجزء المسؤول عن هذه النوبات، وفي ما يأتي أشهر أنواع نوبات الصرع:

1. نوبات الصرع جزئية المنشأ (Focal onset seizures)

يمكن الإشارة إلى هذا النوع من النوبات بأنها جزئية المنشأ، مما يعني أنها تنشأ من مكان واحد فقط في دماغ الإنسان.

2. نوبات الصرع كلية المنشأ (Generalized onset seizures)

تنشأ نوبات الصرع في هذا النوع لتشمل جميع أجزاء الدماغ، وفي ما يأتي أشهر أنواع نوبات الصرع كلية المنشأ:

  • النوبات التوترية الرمعية: يصاحب هذا النوع من النوبات تصلب في العضلات، وحركة ورعشة في الأطراف، كما يسبب الغياب عن الوعي لعدة دقائق أيضًا.
  • نوبات غيبات الوعي: يستمر هذا النوع من النوبات لعدة ثواني فقط، ويجعل هذا النوع الإنسان المصاب به يرمش بعينيه بشكلٍ متكرر أو يحدق إلى الفضاء بدون أي شعور.
  • نوبات صرع لا توترية: يشعر الإنسان بضعف مفاجئ في العضلات، وانحناء في الرأس، مما يسبب سقوط الإنسان على الأرض، وتستمر هذه النوبات 15 ثانية في معظم الأحيان.

3. نوبات الصرع غير معروفة المنشأ

هذه النوبات تكون في الغالب غير معروفة الأسباب، وقد تحدث بشكل مفاجئ في ساعات الليل أو خلال النوم، وهذا النوع ليس له تصنيف لعدم كفاية المعلومات عن مكان وسبب منشأ هذه النوبات.

أعراض نوبات الصرع

في بعض الأحيان قد لا تشعر بأن الإنسان الذي بجانبك يعاني من نوبات الصرع، لكن قد تشعر بأنه يحدق بشكلٍ غريب فقط، من الناحية الأخرى قد تكون هناك بعض الأعراض المصاحبة للصرع والتي تحدث بشكل مفاجئ، إليك أهمها:

  • إغماء لفترة قصيرة، ولا يتذكر الشخص هذه الفترة فور انتهاء النوبة.
  • تغير في التصرفات كأن يلتقط الإنسان ملابسه.
  • خروج الزبد من الفم.
  • حركة في العينين.
  • إصدار أصوات تشبه الشخير.
  • فقدان السيطرة على حركة المثانة والأمعاء.
  • تغير في المزاج، مثل: الغضب المفاجئ، والخوف، والرعب، والضحك.
  • رعشة في جميع الجسم.
  • السقوط على الأرض.
  • الشعور بمذاق مر أو معدني في الفم.
  • الإطباق على الأسنان.
  • صعوبة في التنفس لثواني.
  • تشنجات ورعشة في الأطراف.

يوجد بعض الأعراض التي يمكن الإحساس بها قبل حدوث نوبات الصرع، وتكون مؤشرًا على قرب حدوثها، مثل:

  • شعور بالخوف والقلق.
  • غثيان.
  • دوار.
  • أعراض بصرية، مثل: رؤية وميض من الضوء، وبقع أو نقط، أو خطوط متموجة.

اقرأ المزيد عن أعراض كهرباء الجسم

أسباب مرض الصرع النفسي

الأسباب التي تؤدي للصرع النفسي؟

لعلك تساءلت يوماً عن اسباب الصرع، ولكن لا يمكن تحديد السبب الرئيسي للإصابة بالصرع، ومن بعض العوامل التي تسبب حدوث النوبات :

  • إصابة الدماغ.
  • التعرض للصدمات (صرع ما بعد الصدمة).
  • الحمى الشديدة.
  • السكتات الدماغية.
  • أمراض الأوعية الدموية.
  • نقص الأكسجين في المخ.
  • تورم في المخ.
  • الخرف أو الزهايمر.
  • تعاطي المخدرات للأم، و انتقاله للجنين.
  • الفيروسات المعدية ( الإيدز).
  • الاضطرابات الوراثية.
  • الضغط العصبي.

قد يهمك الاطلاع على كيفية تقوية الأعصاب

أعراض مرض الصرع عند الأطفال

هناك عدة أنواع من الصرع بحسب المنطقة المتأثرة في المخ، وما يحدث في أثناء النوبة، وأيضًا ما يُظهره رسم المخ خلالها، فهناك قسمان رئيسيان لمرض الصرع، وهما الصرع الجزئي أو البؤري، ويحدث فيه اضطراب لوظائف المخ في جزء واحد أو أكثر أو جانب واحد من المخ، والصرع المعمم الذي يحدث في كلا جانبي المخ، ويفقد فيه الطفل الوعي، ويشعر بالإعياء بعد النوبة، وينقسم كليهما لأقسام أخرى كثيرة تختلف أعراضها بحسب نوع النوبة، لكن هناك أعراضًا عامة أو إشارات تحذيرية لنوبات الصرع مثل:

  1. الحركات الاهتزازية للذراعين أو الرجلين.
  2. كما قد يحدث تيبس الجسم.
  3. فقدان الوعي.
  4. فقدان القدرة على  التحكم في عملية التبول أو الإخراج.
  5. توقف التنفس لمدة أو مشكلات التنفس.
  6. الوقوع المفاجئ دون سبب واضح، خاصة إن صاحبها فقدان الوعي.
  7. عدم التجاوب مع المؤثرات الخارجية لمدة قصيرة، مثلًا عند توجيه الكلام له.
  8. التشوش والضبابية في الإدراك العقلي، وفقدان القدرة على تذكر النوبة بعد انتهائها.
  9. الإيماء بالرأس بشكل متكرر أو منتظم، وقد يصاحبه فقدان الإدراك أو الإغماء.
  10. فترات من ومض العين وفتحها وغلقها بسرعة،أو الحملقة واتساع العين والتحديق، أو حركة العين السريعة ودورانها.

في أثناء النوبة قد تزرق شفة الطفل، أو يحدث اضطراب في تنفسه، وبعد النوبة قد يشعر بالإعياء أو النعاس، والأعراض المذكورة سابقًا قد تتشابه مع بعض المشكلات الصحية الأخرى، لذا يجب الذهاب للطبيب لتشخيص الحالة بشكل صحيح.

تعرف على اسباب الإغماء المتكرر

أعراض مرض الصرع أثناء النوم

لا يعرف جميع المصابين بالنوبات الصرعية أثناء النوم أنّهم يملكون هذه المشكلة، ففي بعض الأحيان، يمكن أن يكون العرض الوحيد المرافق لهذه الحالة هو الصداع أو وجود كدمة قرب فترة الاستيقاظ، ولكنّ الأعراض التي يمكن أن ترافق نوبات الصرع أثناء النوم تتضمّن بشكل عام ما يأتي:

  • البكاء أو إصدار الأصوات غير الطبيعية، وخصوصًا قبل الشدّ العضلي مباشرة.
  • حدوث القساوة الشديدة المفاجئة في الجسم.
  • تبليل الفراش.
  • الارتعاش أو الانتفاض.
  • عضّ اللسان.
  • السقوط من على ظهر السرير.
  • صعوبة الاستيقاظ بعد حدوث النوبة.
  • التخليط الذهني أو إبداء التصرّفات غير الطبيعية بعد حدوث النوبة.
  • بالإضافة إلى ذلك الاستيقاظ بشكل مفاجئ بدون سبب واضح.

وبعد حدوث النوبة الصرعية، يمكن أن يشعر الشخص بالإرهاق أو الحرمان من النوم، وهذا الأمر يمكن أن يؤدّي إلى النعاس أثناء النهار أو الانزعاج العام، وعادة ما تحدث نوبات الصرع أثناء النوم مباشرة بعد نوم الشخص أو مباشرة قبل أن يستيقظ أو مباشرة بعد الاستيقاظ.

تعرف على مدة علاج الكهرباء الزائدة في المخ

هل مرض الصرع وراثي

إن الجواب المباشر على هذا التساؤل هو نعم قد تكون بعض أنواع الصرع وراثية، إذ إن 30% – 40% من حالات الصرع ناتجة عن الاستعداد الوراثي، فقد تبين أن الأفراد الذين لديهم تاريخ مرضي مع الصرع تكون احتمالية إصابتهم بالصرع أعلى من غيرهم.

ويجدر التنويه أن التأثير الوراثي يكون في بعض أنواع الصرع المصنفة حسب الجزء المتأثر من الدماغ أكثر من غيرها، وكما أن هناك جينات مرتبطة بأنواع معينة من الصرع قد يكون هناك أيضًا جينات محددة تجعل الشخص أكثر عرضة لظروف بيئية تسبب نوبات.

وهذه أبرز العوامل التي تزيد احتمالية أن يكون صرع وراثيًا: 

  • درجة القرابة: الأشخاص الذين لديهم أقارب من الدرجة الأولى مصابين بالصرع فإن خطر الإصابة بالصرع في سن الأربعين تقل عن 1 من كل 20.
  • نوع الصرع: الأشخاص الذين لديهم أقارب مصابين بصرع معمم هم أكثر عرضة للإصابة بالصرع مقارنة مع الأنواع الأخرى، مثل: الصرع البؤري.
  • جنس المصاب: الأطفال الذين لديهم أم مصابة بالصرع هم أكثر عرضة للإصابة مقارنة مع الأطفال الذين لديهم أب مصاب بالصرع.

اقرأ المزيد عن اسباب رجفة الجسم: نصائح طبية منزلية لتخلص من الرجفة

ممنوعات مريض الصرع

هناك عدة ممنوعات لمريض الصرع، إليك بعض العوامل التي تزيد خطر النوبات وبعض التفاصيل حولها:

1. التوتر والضغط النفسي

يزيد التوتر من خطر حدوث نوبة الصرع، فيجب تجنب التوتر والضغط قدر المستطاع بتعلم طرق السيطرة على التوتر وتهدئة الأعصاب والاسترخاء.

2. شرب الكحول

يزيد شرب الكحول من خطر حدوث نوبات الصرع، ويكون ذلك بتأثير الكحول على عمل الدماغ و نشاط الشحنات الكهربائية فيه.

كما يؤثر شرب الكحول على مستويات أدوية مضادات الصرع وتركيزها في الدم من خلال التأثير على عمل الكبد، ويكون تأثيره بزيادة تراكيز بعض الأدوية وخفض تركيز أدوية أخرى.

يؤدي الإفراط في شرب الكحول أحيانًا إلى ما يسمى بالنوبات التشنجية بسبب انسحاب الكحول فجأة من الجسم، وينشأ هذا النوع من التشنجات خلال 6 إلى 48 ساعة بعد التوقف عن شرب الكحول المفرط.

أيضًا يؤثر شرب الكحول على التركيز والنوم، فقد ينسى مريض الصرع أدويته فيزيد خطر حدوث نوبة الصرع.

3. قلة النوم

إن قلة النوم من ممنوعات مريض الصرع لأن قلة النوم تؤثر على عمل الدماغ وتصيبه بالإرهاق، فيجب النوم بشكل كافٍ وأخد قسط كافٍ من الراحة لتقليل خطر حدوث نوبات الصرع.

4. الإهمال في تناول الأدوية

تجنب تغيير أدوية الصرع أو تخطي الجرعات الموصى بها دون الرجوع إلى الطبيب، فذلك يزيد خطر الإصابة بنوبات الصرع وهو من أهم ممنوعات مريض الصرع التي يجب تجنبها.

5. تناول الكافيين

يمكن أن يؤثر الكافيين المتواجد بعدة أطعمة وأشربة مثل الشاي والقهوة والشيكولاتة على عمل الدماغ والشحنات الكهربائية وبالتالي قد يزيد خطر نوبات الصرع، فيجب تقليل كميات الكافيين خلال اليوم.

6. التدخين

التدخين من ممنوعات مريض الصرع أيضًا، لأن النيكوتين وهو المادة الأساسية في السيجارة قد يزيد خطر التشنجات ونوبات الصرع، فعليك تجنب التدخين ومحاولة إيقافه.

7. الأضواء الساطعة

قد تحفز نوبات الصرع بسبب الحساسية من الأضواء الساطعة مثل مشاهدة التلفاز، ألعاب الفيديو أو استخدام جهاز الحاسوب، لذا يجب تجنبها قدر المستطاع.

8. الطعام غير الصحي

يجب تناول الغذاء الصحي المتوازن، لأن قلة الطعام قد تؤدي إلى هبوط سكر الدم وهو من أكبر محفزات نوبات الصرع.

تجنب أو حاول التخفيف من أية أطعمة تسبب الحساسية أو يكون لها أثر على عمل النواقل العصبية في الدماغ مثل: الشاي، القهوة، الشوكولاتة، السكريات، الحلويات، المشروبات الغازية، الأطعمة الحارة أو المملحة بكثرة.

قد يؤدي نقص بعض المعادن والفيتامينات إلى تحفيز نوبات الصرع مثل انخفاض الكالسيوم في الدم.

شاهد ما هي أعراض كهرباء المخ عند الكبار وكيفية التعامل مع ظهور أعراض كهرباء المخ

علاج الصرع نهائيا

هل يمكن علاج مرض الصرع نهائيًا؟

لا يمكن علاج الصرع نهائيًا، ولكن يمكن السيطرة على النوبات بشكل تام عن طريق الأدوية، وفي حال لم تؤثر الأدوية بشكل إيجابي أو لم تخف حدة النوبات فقد يلجأ الأطباء إلى اقتراح الجراحة على المريض أو علاج اخر.

وإليك التفاصيل حول طرق علاج الصرع نهائيًا والسيطرة عليه فيما يأتي:

1. علاج مرض الصرع: الأدوية

قد يساعد أخذ الأدوية المضادة للصرع في علاج الصرع نهائيًا والتخلص من النوبات الكهربائية، وبعض هذه الأدوية إن لم تقضي على النوبات نهائيًا فإنها تعمل على تخفيف حدة وتكرار النوبات التي قد تصيب مريض الصرع.

وفي البداية قد يقترح الطبيب المختص نوع واحد من هذه الأدوية بجرعات قليلة وقد يزيد الجرعة بالتدريج حتى يتم السيطرة على النوبة.

ولكن قد يكون للأدوية المضادة للصرع أعراض جانبية، ومنها الاتي:

  • التعب والإرهاق.
  • الشعور بالدوخة.
  • كما يؤدي إلى زيادة في الوزن.
  • نقصان في كتلة العظم.
  • طفح جلدي.
  • مشاكل في النطق.

وقد تترافق هذه الأدوية مع أعراض أشد خطورة، ولكنها نادرة الحدوث.

2. علاج مرض الصرع: الجراحة

في هذا النوع من العلاج فإن الطبيب المختص قد يلجأ إلى استئصال المنطقة من الدماغ التي تسبب النوبات الكهربائية.

ويلجأ الطبيب المختص إلى الجراحة في حال كانت النوبات تتركز في منطقة صغيرة ومحددة من الدماغ ولا تؤثر الجراحة في هذه المنطقة على الوظائف الحيوية المهمة في حياة الإنسان كالمناطق المسؤولة عن الإبصار والتحدث والحركة.

وعلى الرغم من الخضوع إلى خيار الجراحة، إلا أنه قد يحتاج الطبيب المختص إلى إعطاء المصاب الأدوية المضادة للصرع للمساعدة في منع حدوث النوبات مرة أخرى.

3. علاجات أخرى بديلة

بالإضافة إلى الأدوية والجراحة فهنالك علاجات أخرى بديلة للأفراد المصابين بالصرع، ومنها الاتي:

  • تحفيز العصب المبهم أو العصب الحائر

في هذا الإجراء يتم زراعة جهاز تحت الجلد في منطقة الصدر لديه أسلاك مرتبطة بالعصب المبهم في الرقبة ليولد شحنات كهربائية، وهذا الإجراء يخفض النوبات بنسبة 20 – 40%.

  • النظام الغذائي الكيتوني

بعض الأطفال المصابين بنوبات الصرع اتبعوا نظام غذائي صارم الذي ينص على استهلاك الكثير من الدهون والتقليل الكامل للكربوهيدرات وعادة ما يسمى بالكيتو.

كما ويحرق جسمك باتباعك هذا النظام الدهون عوضًا عن الكربوهيدرات، وبعد اتباع هذا النظام لعدة سنوات يمكن للأطفال التوقف عن اتباعه بمراقبة من الطبيب المختص ويبقون خاليين من أي نوبات صرع.

  • التحفيز العميق للدماغ

في هذا الإجراء يزرع الطبيب المختص أقطاب كهربائية في مناطق معينة في الدماغ، بالعادة تكون في منطقة في الدماغ تسمى المهاد، ومن الممكن لها أن تقلل نوبات الصرع للأفراد المصابين بها.

4. علاجات مستقبلية محتملة لمرض الصرع

يدرس الباحثون علاجات محتملة في المستقبل لكن لم يتم إثبات فعاليتها حتى الان، ومنها الاتي:

  • التحفيز العصبي القائم على الاستجابة: جهاز يشبه منظم ضربات القلب يقوم بتحليل التحفيزات القادمة من الدماغ لينبه على قرب حدوث نوبة ويقوم بإيصال دواء أو استجابة لمنع حدوثها.
  • تحفيز العتبة: ونعني به التحفيز المستمر للمنطقة التي تبدأ عندها النوبات وتنجح بالعادة عند الأفراد المصابين ولا يمكن للطبيب المختص إزالة هذا الجزء من الدماغ.
  • استئصال جراحي: باستخدام إجراءات جراحية أقل خطورة من الجراحة التقليدية، مثل: الاستئصال باستعمال الليزر الموجه بالرنين المغناطيسي.
  • الجراحة الإشعاعية: يستعمل هذا الإجراء عندما يكون إجراء الجراحة التقليدية خطير جدًا.
  • بالإضافة إلى ذلك تحفيز العصب الخارجي: كما في إجراء العصب المبهم يحفز هذا الإجراء أعصابًا معينة لتقليل تكرار النوبات ولكن عكس ما يتم إجراؤه في العصب المبهم فإن الجهاز المستخدم سيتم ارتداؤه خارجيًا دون الحاجة لإجراء جراحة.

تعرف على ما هو مرض هنتنغتون

هل مرض الصرع يموت

بشكل عام، مرض الصرع هو مرض متوسط الخطورة، لكن في بعض الحالات يمكن أن يصبح أكثر أو أقل خطورة، ذلك يعتمد على عدة عوامل، واحتمالية الوفاة تظل قائمة بالرغم من أنها نادرة.

يساعد الطبيب الخاص على تحديد المخاطر الخاصة بك، وهل سوف يشكل المرض خطورة على حياتك عبر طرح مجموعة من الاسئلة للحصول على نظرة عام.

أحد ما يركز عليه الطبيب لتحديد خطورة الحالة لديك، هي معرفة نوعية النوبات ومدى استمراريتها، وايضا المكان حيث تحدث، وكيف تكون نتائجها في العادة.

بعض النوبات لا تؤثر على وعي المريض وحركته، وهي النوبات هي الأقل خطورة، في حين أن النوبات الأكثر خطورة هي التي تكون مصحوبة بفقدان الوعي والسقوط على الأرض والقيام ببعض الحركات الخطيرة دون وعي.

شاهد ما هي أعراض حدوث نوبة الصرع و أمور يجب فعلها عند وجود أعراض نوبة الصرع

السابق
أعراض داء باركنسون
التالي
تنميل الأطراف