أمراض الدم

أعراض التهاب الأوعية الدموية

أعراض التهاب الأوعية الدموية وعلاجها

أعراض التهاب الأوعية الدموية:

تختلف الأعراض الظاهرة تبعاً للمنطقة التي تضررت أوعيتها الدموية وتبعاً لطبيعة التلف أو الخلل الذي أصاب تلك الأوعية. وهذه هي الأعراض التي قد تظهر على المصاب:

1- أعراض عامة:

هذه قائمة بالأعراض التي قد تظهر على المصاب بالتهاب الأوعية الدموية بشكل عام:

  • الام في المفاصل.
  • خسارة الوزن وفقدان الشهية.
  • الام في العضلات.
  • حمى وارتفاع في درجة الحرارة.
  • إرهاق وضعف عام في الجسم.
  • تنميل وخدر في مناطق معينة من الجسم.
  • صداع والام في الرأس.
  • تعرق ليلي.
  • احمرار وطفح جلدي

2- أعراض خاصة بنوع المرض ومنطقة الإصابة:

أعراض مرافقة لأنواع معينة من المرض:

  • مرض بهجت، مثل: تقرحات في الفم، تقرحات في الأعضاء التناسلية الخارجية، التهاب في العيون، تورم في المفاصل، تورم في الأطراف، مشاكل في الدماغ، مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • مرض بورغر، مثل: ظهور الغرغرينا، ألم يبدأ في اليدين والقدمين نتيجة ضعف الدورة الدموية فيهما خاصة عند ممارسة الرياضة، تنميل وخدر.
  • التهاب الشريان ذو الخلايا العملاقة، مثل: الصداع، ألم الأكتاف، ألم الحوض، الرؤية الضبابية، ألم الفكين بعد المضغ.
  • مرض كاواساكي، مثل: احمرار العيون، أمراض اللثة، تورم في غدد الرقبة، طفح جلدي على اليدين والقدمين.

علاج التهاب الأوعية الدموية:

يختلف العلاج حسب المنطقة المصابة وحسب نوع الإصابة ووجود أي مرض مرافق اخر، فعلى سبيل المثال:

  • التهاب الأوعية الدموية الناتج عن الحساسية لا يحتاج علاجاً، إذ تزول الأعراض مع علاج الحساسية والتخلص من محفزاتها.
  • قد يتطلب الأمر تدخلاً جراحياً في حال كانت المناطق المشمولة بالمرض تشمل أعضاء مثل: الدماغ أو الكلى أو الرئتين.
    وهناك العديد من الخيارات المطروحة هنا والأدوية التي من الممكن استخدامها وعلى رأسها الستيرويدات.

أعراض التهاب الأوعية الدموية في الدماغ

  1. يتسبب التهاب الأوعية الدموية بالتعب والتوعك عند الشخص المصاب.
  2. الضعف وفقدان الوزن.
  3. يتسبب التهاب الأوعية الدموية في الجلد بالطفح الجلدي، تغير لون الجلد، وأيضًا التقرح.
  4. يتسبب التهاب الأوعية الدموية في العضلات بآلام العضلات.
  5. يعتبر ضيق التنفس والسعال من أعراض التهاب الأوعية الدموية الموجودة في الرئتين.
  6. قد يؤدي التهاب الأوعية الدموية في القلب إلى الإصابة بفشل القلب.
  7. هنالك العديد من أعراض التهاب الأوعية الدموية في الدماغ، كالصداع، التشويش، التشنجات، الخدران، السكتة الدماغية، الشلل وغيرها.
  8. قد يؤدي التهاب الأوعية الدموية في الكلى إلى الفشل الكلوي.

أعراض التهاب الأوعية الدموية في الرأس

إنّ أعراض التهاب الأوعية الدموية في الرأس قد تظهر بشكل مفاجئ، أو قد تظهر أعراض التهاب الأوعية الدموية في الرأس بشكل تدريجيّ، وذلك خلال فترة من الزمن، ومن هذه الأعراض ما هو بسيط للغاية، ومنه ما هو شديد ومُهدّد لحياة المصاب، ويمكن تفصيل أعراض التهاب الأوعية الدموية في الرأس كما يأتي:

  • الشعور بصداع بشكل مستمر لا يزول.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بتعب وإرهاق شديدين.
  • خسارة الوزن بشكل سريع للغاية.
  • التشوش أو النسيان بصورة تُؤذن باحتمالية الإصابة بالخرف.
  • الشعور بألم في العضلات والمفاصل.
  • التشنجات العصبية أو نوبات الصرع.
  • الشعور بألم أثناء المضغ أو البلع.
  • ظهور مشاكل في الكلى أو بعض الأعضاء الأخرى.
  • تغير في لون الجلد بشكل غير طبيعيّ أو ظهور طفح جلديّ عليه.
  • خدران أو تنميل في اليدين والقدمين، وربما شلل في الأطراف.
  • تغيّرات واضطرابات في الرؤية، وتشمل في العادة: الرؤية المزدوجة، وزغللة النظر، وربما فقدان الرؤية.
  • الشعور بضعف عام.

أعراض الأوعية الدموية في الرجل

  1. الشعور بتشنج مؤلم في الورك أو الوركين أو الفخذين بعد المشي أو صعود الدرج
  2. تخدير في القدم
  3. تنميل القدم
  4. برودة في أسفل الساق أو القدم.
  5. تقرحات في أصابع القدم أو الساقين
  6. تغيير في لون الساقين
  7. فقدان شعر الساق أو القدم أو نمو الشعر ببطء
  8. الشعور بنبض ضعيف في الساقين أو القدمين
  9. ضعف الانتصاب عند الرجال.

التهاب الأوعية الدموية عند الأطفال

الأسباب:

ليس من أسبابه الوراثة، ولذا من غير المحتمل ظهوره عند أكثر من فرد من أفراد العائلة الواحدة. كذلك من غير المحتمل أن يصاب أبناء المرضى بذات المرض. يعتقد الأطباء أنّ المرض ينشأ عن تفاعل عدة عوامل منها بعض الجينات، بالإضافة إلى بعض العوامل البيئية مثل الالتهابات البكتيرية، وهذا المرض غير معدٍ.

الأعراض:

نتيجة لحدوث هذا الالتهاب، تزداد نسبة خلايا الدم النشطة التي تسبب استمرار مسار عملية الالتهاب، وتنتقل هذه الخلايا عبر جدار الأوعية الدموية المصابة، لتسبّب المزيد من الالتهاب في الأوعية الدموية والأنسجة المحيطة بها. كما تترسب السوائل من داخل الأوعية الدموية المصابة إلى الأنسجة المحيطة مسببة تورم المنطقة المصابة.

التهاب الشعيرات الدموية في الدماغ

التهاب الأوعية الدموية هو مجموعة من الإضطرابات الإلتهابية التي تصيب الأوعية الدموية، سواء أوعية الدم الرئيسية مثل الشريان الأورطي أو الشعيرات الدموية المتوسطة وصغيرة الحجم. وقد يحدث تسرب أو تمزق في الأوعية الدموية المتمددة في الدماغ، وهو ما يؤدي إلى حدوث نزيف في الدماغ (سكتة دماغية نزفية).

أدوية الأوعية الدموية

يتضمن علاج مرض الأوعية الدموية الصغيرة الأدوية من أجل السيطرة على تضيُّق الأوعية الدموية الصغيرة التي قد تؤدي إلى أزمة قلبية، وكذلك من أجل تسكين الألم. يُحتمل أن يصف الطبيب الأدوية التالية:

  1. النيتروغليسرين. تستطيع أقراص وبخاخات ولاصقات النيتروغليسرين تخفيف ألم الصدر عن طريق توسيع الشرايين التاجية وتحسين تدفق الدم.
  2. حاصرات مستقبلات بيتا. هذه الأدوية، مثل بروبرانول (إندرال، إينوبران إكس إل، وغيرها) وبيسوبرولول (زيبيتا)، تبطئ معدل ضربات القلب وتخفِّض ضغط الدم.
  3. حاصرات قنوات الكالسيوم. تعمل هذه العقاقير، مثل فيراباميل (كالان، وفيريلان، وغيرهما) وديلتيازيم (كارديزيم وديلتزاك، وغيرهما) على استرخاء العضلات حول الشرايين التاجية وتفتح الأوعية، وبالتالي يزيد تدفق الدم إلى القلب. كما أنها تسيطر على ارتفاع ضغط الدم.
  4. أدوية الستاتينات. تساعد الأدوية مثل أتورفاستاتين (ليبيتور) وسيمفاستاتين (زوكور) في تقليل الكوليسترول، الذي يساهم في تضييق الشرايين. وتساعد أدوية الستاتينات أيضًا في توسيع الأوعية الدموية للقلب وتعالج الأضرار اللاحقة بالأوعية الدموية.
  5. مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE). تساعد الأدوية مثل بينازيبريل (لوتينسين) وليسينوبريل (برينيفيل ، زيستريل) على فتح الأوعية الدموية وتقليل ضغط الدم.
  6. حاصرات مستقبلات الأنجيوتينسين 2 (ARBs). تعمل الأدوية مثل آزيلسارتان (إداربي) ولوسارتان (كوزار) على توسيع الأوعية الدموية، مما يقلل ضغط الدم ويسهّل على القلب ضخ الدم.
  7. رانولازين (رانيكزا). يخفف هذا الدواء ألم الصدر بتغيير مستويات الصوديوم والكالسيوم.
  8. الأسبرين. يمكن للأسبيرين أن يحد من الالتهاب ويقي من الجلطات الدموية.
السابق
تعامل المسلمين مع أسرى غزوة بدر
التالي
غزوة حمراء الأسد و أهم أحداثها