أمراض الدم

أعراض نقص الكولسترول النافع

نسبة الكولسترول الطبيعي

تكون النسبة عند الحد الأعلى للمستوى الطبيعي إذا تراوحت بين​ 3.4-4.1 مليمول/لتر​ (130-159 ملغرام/ديسيلتر).​​​ حالة ارتفاع في مستوى الكوليسترول السيء إذا تراوحت النسبة بين​ 4.14-4.9 مليمول/لتر​ (160-189 ملغرام/ديسيلتر).

كم نسبة الكولسترول النافع

نسبة الكوليسترول لدى البالغين

نسبة الكوليسترول الجيد:

  • طبيعي: أكثر من 60 mg/dL
  • فئة الخطر: 41-59 mg/dL
  • مرتفع: أقل من 40 mg/dL

أعراض الكولسترول النفسية

الضغوط النفسية: أثبتت عدة دراسات ان الضغوط النفسية طويلة الأمد تؤدي الى رفع مستوى الكوليسترول الضار، وربما كان سبب ذلك هو أن الضغوط النفسية تؤثر في العادات الغذائية.

أضرار ارتفاع الكولسترول النافع

  1. حدوث اختلال في المتلازمات الأيضية والسلوك الهضمي في القناة الهضمية.
  2. تشوهات في مناطق توزّع الشحوم في الجسم.
  3. زيادة حجم الخصر -محيط البطن-.
  4. ارتفاع ضغط الدم.
  5. ارتفاع مستوى السكر في الدم.
  6. زيادة خطر أمراض الشرايين التاجية.
  7. زيادة خطر حالات تصلّب الشرايين.
  8. انخفاض أكسدة البروتينات الدهنية الأخرى في الجسم.

أطعمة ترفع الكوليسترول الجيد

1. زيت الزيتون:

  • يمكن لنوع الدهون الصحية للقلب الموجودة في الزيتون وزيت الزيتون تقليل التأثير الالتهابي للكوليسترول الضار على جسمك.
  • استخدم زيت الزيتون البكر الممتاز بدلًا من الزيوت والدهون الأخرى عند الطهي في درجات حرارة منخفضة ، لأن زيت الزيتون البكر الممتاز ينهار عند درجات حرارة عالية.
  • استخدم زيت الزيتون البكر الممتاز في صلصات السلطة والصلصات وتذوق الأطعمة بمجرد طهيها. رشي الزيتون المقطّع على السلطات أو أضيفيها إلى الحساء ، مثل حساء السمك الصقلي.
  • فقط تأكد من استخدام زيت الزيتون البكر بشكل معتدل ، لأنه يحتوي على سعرات حرارية عالية.

2. الفاصوليا والبقوليات:

  • تعد الحبوب والبقوليات مثل الحبوب الكاملة مصدرًا رائعًا للألياف القابلة للذوبان. يمكنك الوصول إلى الفاصوليا السوداء والبازلاء ذات العيون السوداء والفاصولياء والفاصوليا البحرية والعدس وغيرها.
  • تحتوي الفاصوليا المعلبة على نصف كمية الفولات تقريبًا مثل الفاصوليا الجافة المطبوخة. حمض الفوليك هو فيتامين ب مهم وصحي لقلبك.
  • تعد الفاصوليا والبقوليات رائعة في الأطباق الجانبية ، كما هو الحال في ذرة الكاجون وسلطة الفاصوليا أو في الحساء ، مثل هذا الفاصوليا البيضاء وحساء الكالي.

3. الحبوب الكاملة:

  • الحبوب الكاملة ، بما في ذلك النخالة والحبوب والأرز البني أو البري ، قد تخفض مستوى البروتين الدهني منخفض الكثافة والكوليسترول الكلي. وهذا بدوره يعطي مستويات مستوى البروتين الدهني منخفض الكثافة الخاصة بك زيادة في النسبة المئوية. وذلك لأن هذه الأطعمة تحتوي على الألياف – الألياف القابلة للذوبان على وجه التحديد .
  • تناول حصتين على الأقل من الحبوب الكاملة يوميًا. يمكن أن يكون ذلك بسيطًا مثل وعاء دقيق من دقيق الشوفان على الإفطار ، وخبز الحبوب الكاملة بنسبة 100 في المائة في الغداء ، وجانب من الأرز البني في العشاء.

4. الفاكهة عالية الألياف:

  • يمكن للفواكه التي تحتوي على الكثير من الألياف ، مثل البرقوق والتفاح والكمثرى ، أن تخفض مستوى الكولسترول الضار وترفع مستوىالكولسترول الجيد.

5. الأسماك الدهنية:

يمكن لأحماض أوميجا 3 الدهنية الموجودة في الأسماك أن تخفض من الكولسترول الضار. ابحث عن خيارات أكثر سمنة ، مثل:

  1. سمك السالمون
  2. سمك الأسقمري البحري
  3. تونة الباكور
  4. السردين
  5. استهدف حصتين من الأسماك أسبوعيًا.

6. الكتان:

  • تحتوي بذور الكتان المطحونة وزيت بذور الكتان أيضًا على أحماض أوميجا 3 الدهنية. يستخدم العديد من النباتيين بذور الكتان كمصدر لأحماض أوميجا 3 الدهنية لأنها واحدة من أفضل المصادر النباتية لهذه الدهون الصحية للقلب.
  • تأكد من شراء بذور الكتان المطحونة. يكاد يكون من المستحيل على جسمك أن يكسر بذور الكتان الكاملة. هذا يعني أنها تمر عبر جسمك سليمة إلى حد كبير ولا تترك وراءها أيًا من مغذياتها.
  • يمكن رش بذور الكتان المطحونة على حبوب الصباح أو دقيق الشوفان أو السلطات أو الصلصات أو الزبادي أو إضافتها إلى المخبوزات. زيت بذور الكتان هو إضافة مرحب بها إلى تتبيلات السلطة أو العصائر.

7. المكسرات:

  • المكسرات ، بما في ذلك المكسرات البرازيلية واللوز والفستق والفول السوداني وغيرها ، مليئة بالدهون الصحية للقلب. كما أنها تحتوي على نسبة عالية من الألياف وتحتوي على مادة تسمى ستيرول النبات. تمنع الستيرولات النباتية امتصاص الكوليسترول في جسمك.
  • تناول أونصة أو اثنتين لتناول وجبة خفيفة أو قم بدمجها في وجبات الطعام. جرب هذا عصير الموز والجوز لتناول وجبة إفطار مغذية ، أو الفاصوليا الخضراء المقلية بالبخار مع اللوز والبقدونس للحصول على طبق جانبي سهل ولكن أنيق.
  • فقط تذكر أنه إذا كنت تشاهد السعرات الحرارية الخاصة بك ، فاحرص على التحكم في كميات الجوز الخاصة بك باستخدام كوب قياس أو مقياس ، لأنها غنية بالسعرات الحرارية.

8. بذور الشيا:

  • تعتبر بذور الشيا مصدرًا جيدًا لأحماض أوميجا 3 الدهنية والألياف والعناصر الغذائية الصحية الأخرى. قد تساعد إضافة بذور الشيا إلى نظامك الغذائي في خفض مستويات الكولسترول الضار وخفض ضغط الدم.
  • مثل بذور الكتان ، تعتبر بذور الشيا رائعة عند إضافتها إلى الحبوب أو دقيق الشوفان أو الانخفاضات أو السلطات أو الزبادي أو العصائر.
  • على عكس بذور الكتان ، يمكن لبذور الشيا أن تطور نسيجًا لزجًا إلى حد ما عندما تكون مبللة. إذا كانت هذه مشكلة بالنسبة لك ، فاستهلك بذور الشيا على الفور أو حاول إضافتها إلى المخبوزات بدلاً من البيض.
  • اليوم ، نظرًا لزيادة شعبيتها ، تتوفر بذور الشيا في العديد من المنتجات الغذائية في متجر البقالة.

9. الأفوكادو:

  • الم الطعام هي أيضًا واحدة من أكثر الفواكه صحة. يحتوي الأفوكادو على نسبة عالية من حمض الفوليك والدهون الأحادية غير المشبعة. يقلل هذا النوع الصحي من الدهون و الكولسترول الضار ويقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية وأمراض القلب. كما أنها مليئة بالألياف ، والتي تساعد بشكل طبيعي في السيطرة على الكوليسترول.
  • أضف شرائح الأفوكادو إلى السلطات أو الشوربات أو الفلفل الحار أو السندويشات. هو خيار رائع أيضًا. تأكد فقط من الوصول إلى الغطاسات منخفضة السعرات الحرارية ، مثل الجزر والفجل والطماطم ، بدلاً من رقائق التورتيلا عالية السعرات الحرارية.

أدوية ترفع الكوليسترول الجيد

عمان- وجدت دراسة حديثة أن دواء “أناسيترابيب”، وهو دواء تجريبي جديد يزيد من الكولسترول الجيد في الدم “HDL”، قد تخطى حاجزا مهما بإظهاره لأمنه في مرحلة مهمة‎ ‎‏من اختباره، الأمر الذي جدد الأمل في محاربة أمراض القلب بطريقة جديدة، وذلك حسبما ذكر موقع WebMD الذي أشار إلى أنه على الرغم من أن الدراسة المذكورة كانت مصممة بشكل.

الكوليسترول النافع و الضار

يتحد الكوليسترول بمجرد وصوله إلى الدم مع بروتين مكونًا ما يعرف بالبروتين الدهني أو الليبو بروتين [LIPO PROTEIN].

ويعرف البروتين الدهني عالي الكثافة [HDL] الكوليسترول المفيد حيث يقوم بسحب الكوليسترول من الخلايا وجدران الشرايين وإعادته للكبد لإزالته من الجسم.

أما البروتين الدهني منخفض الكثافة [LDL] فيعرف بالكوليسترول الضار إذ يمكن أن يزيد من ترسبات الدهون على جدران الشرايين مسببًا ضيقها وتقليل كمية الدم المندفع فيها مما يسبب مخاطر صحية للقلب والشرايين في حالة توفر عدد من العوامل الأخرى. ولذا فإنه بجانب نسبة الكوليسترول الكلي في الدم فإن النسبة بين البروتين الدهني عالي الكثافة [الكوليسترول النافع] والبروتين الدهني منخفض الكثافة [الكوليسترول] تمثل مؤشرًا هامًا لصحة القلب.

أعراض نقص الدهون الثلاثية

تعتمد مُستويات الدهون الثلاثيّة في الجسم على كميّة الدهون التي يُخزّنها الجسم، إذ لا توجد أعراض تدلّ على نقص هذه الدهون، ويُمكن الاستدلال على انخفاض الدهون الثلاثيّة في الجسم من خلال تحليل عينة من الدم بعد الصيام لمدة 12 ساعة، ويجدر الذكر أنّ هناك بعض الأمراض التي ترتبط بانخفاض مُستويات الدهون الثلاثيّة في الجسم، ويُسبّب كلُّ مرضٍ منها أعراضاً مختلفةً عن الآخر، وفي الآتي تفصيلٌ لذلك:

1- نقص الدهون الثلاثية الناجم عن سوء التغذية: قد يؤدي سوء التغذية، وغيره من المشاكل التي تسبب نفاد مخزون الدهون في الجسم إلى ظهور بعض الأعراض، ومنها: الشعور بالبرد، وجفاف البشرة وترققها وقلة مرونتها، وترقق الشعر وتقصفه، وخسارة الوزن، والإسهال، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ المصابين بسوء التغذية قد يكونون أكثر عرضةً للإصابة بالعدوى، وذلك لأنّ جهازهم المناعي يصبح ضعيفاً.

2- نقص الدهون الثلاثية الناجم فرط نشاط الغُدّة الدرقيّة: يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية إلى تسريع عمليّات الأيض، ممّا يؤدي إلى خسارة الوزن، وقد يسبب انخفاضاً في مستويات الدهون الثلاثية، ومن الأعراض التي قد يسببها: سرعة النبض القلبي، والتعب والإجهاد، وزيادة الشهية، وصعوبة النوم.

3- نقص الدهون الثلاثية الناجم سوء متصاص الدهون في الجسم: هناك العديد من الأمراض التي تسبب سوء امتصاص العناصر الغذائيّة في الجسم، ومنها: حساسية القمح، وبعض أنواع السرطان، وجراحات علاج البدانة، وتختلف أعراض هذه الأمراض حسب نوعها، فمنها ما يسبب مشاكل في نمو الرُّضّع، وخسارة الوزن وكتلة العضلات، كما أنّ هذه الأمراض تسبب أعراضاً تظهر في الجهاز الهضمي، كالغازات، والإسهال الدهني، وآلام البطن.

 

السابق
دعاء دخول العشر من ذي الحجة
التالي
وزارة الداخلية القطرية نظام الاستعلام عن التأشيرة