الحياة والمجتمع

اداب التعامل مع الاخرين للاطفال .. مطويات التعامل مع الاخرين للاطفال

اداب التعامل مع الاخرين للاطفال .. مطويات التعامل مع الاخرين للاطفال

اداب التعامل مع الاخرين للاطفال من الآداب التي يجب أن يتعلّمها الأطفال جميعًا حتّى تكون نشأتهم نشأةً سليمة، فأخلاق وآداب التعامل مع الآخرين هي من أهم ما يجب أن يُغرس في الطفل منذ الطفولة وحتَّى في سنّ قد تبدو مبكرة، ولكنها السنُّ الصحيحة لذلك وهي من سنّ العامين حتّى سبعة أعوام.

اداب التعامل مع الاخرين للاطفال

يعلّم الأبوان أطفالهم على الأمور الأساسية في هذه الحياة كالقراءة والكتابة والحروف الأبجديّة، ولكنْ من المهمّ جدًا أيضًا أن نعلّم الأطفال أساسيات السلوك القويم والسليم والتي لا بدّ من أن تُغرس في شخصيّة الطفل منذ الصغر، وفيما يأتي سندرج أهم قواعد فنون التعامل مع الآخرين للأطفال:

  • قول كلمات مثل “من فضلك” و “لو سمحت” عند طلب أي شيء، وهذه الأمر هو أحد البدهيات التي لا بدّ أن يعرفها الطفل ويتعلمها منذ الصغر، وعلى الأهل التعامل بها مع الطفل فهم القدوة له.
  • قول كلمة “شكرًا” وهي أيضًا أحد أهم القواعد التي يجب أن يعتاد عليها الطفل، إذ لا بدّ أن يشكر الأخرين عندما يقدموا له شيئًا مهما كانت قيمته أو حجمه.
  • استئذان الأهل؛ على الأبوين أن يعلّما الطفل كيف يستأذن في حالات كثيرة كدخول غرفة أحد ما كالأهل أو الاخوة أو أيّ شخص آخر، كذلك لا بدّ أن يعرف أنّه عليه الاستئذان قبل أن يخرج من المنزل.
  • احترام كبار السن؛ على الأهل أن يعلّموا الطفل أن احترام الكبار من أهم الواجبات، فلا يقوم الطفل بمقاطعة الكبار في أيّ حديث بل ينتظر حتى يفرغوا منّه ليتكلم.
  •  معاملة الناس كما يحب أن يُعامَل، هي من أهم القواعد التي يجب أن يتعلمها الطفل، إذ لا بدّ أن يعامل الناس بلطف واحترام.
  • مراعاة مشاعر غيره؛ فمن غير الجائز أن يستهزأ أو يسخر من أحد، ويجب أن يتقبّل غيره مهما اختلف عنه بمشاعره أو رود أفعاله.

اداب التعامل مع الاخرين للاطفال مطوية

بعد أن تحدثنا عن اداب التعامل مع الاخرين للاطفال بشيء من التفصيل، حيث بيّنا أنّه من الواجب غرس هذه القيم والأخلاق في شخصية كلّ طفل منذ الصغر، سنمرُّ فيما يأتي مطوية تتحدث عن هذا الموضوع:

فن التعامل مع الاخرين

التعامل مع الآخرين هو فن مكتسب لا بدّ من تعلّمه والتمكّن منه وذلك سواءً للكبار أو للأطفال، ودائمًا يسعى الأشخاص الناجحون لإتقان هذا الفن، وتطبيقه في حياتهم، وعلى الرغم من اختلاف طبائع الناس فإنّ التعامل معهم بذكاء يؤدي إلى أفضل النتائج الممكنة ولو كان التعامل مع شخصيات مختلفة، وفيما يأتي بعضٌ من أساسيات فنون التعامل مع الناس:

المحافظة على الهدوء

يعدّ الهدوء مفيدًا جدًا أثناء التعامل مع الآخرين، فالناس تحبّ التعامل مع الإنسان الهادئ وتحب أن تكون حوله دائمًا، فهو يخلق جّوًا مريحًا يملؤه الاحترام والتسامح، كما أنّه يعطيهم مساحتهم الخاصّة، فالشخص الهادئ يعرف كيف يتحكّم بانفعالاته أثناء الغضب من تصرفات الآخرين، هذا ما يجذب الناس إليه.[1]

الوضوح في التعبير عن النفس

يساعد الوضوح في التعبير عن النفس على اختصار الكثير من سوء الفهم الذي قد يحصل بين الناس أثناء تعاملهم مع بعضهم بعضًا في مختلف المواقف، ولا يترك فرصة للحكم على الأشخاص بشكل تعسفي أو مسبق، بل إنّه يجعل التعامل منذ البداية واضحًا ومنظمًا.[2]

العمل على تقبّل الاختلاف

تقبّل وتفّهم الاختلافات الموجودة بين الناس هي من أهم الخطوات في فن التعامل مع الآخرين، فهناك شخصيات غير مريحة ومن الصعب جدًا مصادقتها، فلذلك فإن هذه الخطوة تساعد الإنسان أن يتحكم بمشاعره وأن يتصرف بوعي كبير فيتخلص من أي مشاعر سلبيّة قد تصاحبه في هذه العلاقات المتشابكة.[3]

اداب التعامل مع كبار السن

بعد الحديث عن اداب التعامل مع الاخرين للاطفال، وعن فنون التعامل مع الآخرين، من الجيد أن نفصّل في أمر مهمّ جدًا، وهو أداب التعامل مع كبار السن، وهو امر يتعلق بالأطفال وبالكبار أيضًا، ومن أداب التعامل مع كبار السن:

  • أن يحرص الإنسان على استقبالهم بأسلوب حسن وجيد وذلك بأن يُسلّم عليهم ويقبل رؤوسهم وأيديهم، وأن يبتسم في وجوههم، عدم الجلوس إلا بعد أن يجلسوا.
  • أن يحرص الإنسان على التواصل معهم بأسلوب محترم، وذلك بأن لا يرفع صوته فوق صوتهم، أو يرفع صوته بالقدر المقبول في حال كان كبير السن يُعاني من ضعف في سمعه، والحرص الشديد على حسن الاستماع لهم، وعدم مقاطعتهم أبدًا، واختيار المواضيع التي تكون من اهتماماتهم للتحدّث بها.
  • أن يلبي الإنسان احتياجاتهم، وذلك من خلال سؤالهم عن طلباتهم وما يحتاجون إليه، والاهتمام بحاجاتهم الصحيّة أيضًا، وإعداد الطعام الذي يحبونه، واختيار المكان المريح والملائم  لهم للنوم و الجلوس.

وهكذا نكون قد تحدثنا عن اداب التعامل مع الاخرين للاطفال وتحدثنا عن فنون التعامل مع الآخرين، وأدرجنا مطويات للآداب التي يجب أن يتعامل بها الأطفال مع الناس مما يزيد احترام الآخرين للأطفال، كما تحدثنا عن كيفية التعامل مع كبار السن، كلّ تلك الأمور تربَّى في الطفل من الصغر حتّى يكبر وتكبر معه في لبّ شخصيته.

السابق
أضرار المخدرات النفسية والجسدية وطرق علاج الإدمان
التالي
عبارات عن تعزيز السلوك الايجابي .. أفكار عن تعزيز السلوك الايجابي