أمراض

ارتخاء الصمام الميترالى عند الاطفال وكيفية علاجه

ارتخاء الصمام الميترالي والقلق

الخفقان: هو الشعور بتسارع ضربات القلب أو غير المنتظمة. الام حادة في الصدر: التي يمكن أن تستمر لفترات طويلة. القلق، ونوبات الهلع، والاكتئاب: نتيجة حدوث اختلالات في الجهاز العصبي اللاإرادي.

ارتخاء الصمام الميترالي عند الأطفال

ضيق أو ارتجاع الصمام الميترالي من التشوهات الخلقية التي تصيب قلب الأطفال وتؤثر على نشاطه وقدرته على التنفس، لكن كيف يمكن علاجه؟
الأسباب
تقول الدكتورة ريم إبراهيم، أستاذ طب الأطفال بكلية الطب جامعة القاهرة، واستشاري قلب الأطفال بمستشفى أبو الريش، إن ضيق أو ارتجاع الصمام الميترالي يحدث نتيجة إصابة أحد الأبوين بهذه التشوهات أو إصابة الطفل الأول بها، أو نتيجة للحالات الوراثية، مثل طفل متلازمة داوون أو متلازمة تيرنر، أو الحمل في سن متأخرة، وإصابة الأم بسكر أو ضغط أثناء الحمل وعدم علاجهم، أو التعرض لأشعة اكس، أو إصابة الأم بفيروسات أثناء الحمل.
الفرق بينهما
يوضح الدكتور هشام صلاح، أستاذ أمراض القلب بكلية الطب جامعة القاهرة، أن سريان الدم الطبيعي يتجه من الأذين الأيسر وينتقل إلى البطين الأيسر وعندما ينقبض الأخير يضخ الدم إلى الشريان الأورطي، ليضخ الدم لباقي أعضاء الجسم، ولكن عندما يحدث ارتجاعًا في الصمام الميترالي يعود جزء من الدم مرة أخرى للأذين الأيسر.

ارتخاء الصمام الميترالي البسيط

يحدث انسدال أو ارتخاء الصمام المترالي (Mitral valve prolapse) عندما لا يُغلق الصمام الموجود بين الغرفة اليسرى العليا بالقلب (الأذين الأيسر) وبين الغرفة اليسرى السفلية (البطين الأيسر) بشكل صحيح. وعند حدوثه، تنتفخ (تنسدل) وريقاته لأعلى أو للخلف في الأذين الأيسر أثناء انقباض القلب.

هل يتطور ارتخاء الصمام الميترالي

تعد مشكلة ارتخاء الصمام الميترالي من أكثر عيوب الصمامات انتشاراً، كما أنه من أمراض الصمامات القلبية، التي تثير حيرة المريض والأطباء؛ لأن الآلام والأعراض، التي يشتكي منها المريض ليست دليلاً قاطعاً على الإصابة بالارتخاء، وإنما يتصادف وجود هذا الألم والارتخاء عند فحص المريض؛ ولذلك لا يعده الكثير من الأخصائيين والأطباء مرضاً بالمعنى المعروف، وإنما يعدونه تغيراً في الصمامات، وهو من النوع الحميد، خاصة في الحالات البسيطة، ولا يشكل خطراً على حياة المريض، كما أن المصاب بهذه المشكلة في الغالب لا يعاني أعراضاً ظاهرة؛ بل إن اكتشاف الإصابة يكون عن طريق الصدفة البحتة.
من المعروف أن القلب يتكون من 4 حجيرات، هما: الأذينان والبطينان، ويضخ الدم إلى الرئة حتى يتم تزويده بالأكسجين، ثم يضخ الدم المزود بالأكسجين إلى بقية أجزاء الجسم، وتحدث سلسلة الانقباضات مع كل نبضة فيتدفق خلالها الدم عبر حجيرات القلب والأوعية الدموية الكبري، وتقع الصمامات عند مخرج كل حجيرة، ودورها الحفاظ على تدفق الدم في اتجاه واحد مع عدم عودته في الاتجاه المعاكس، ويقع الصمام الميترالي في مخرج الأذين الأيسر، فاصلاً إياه عن البطين الأيسر، ويفتح الصمام عند انقباض الأذين ويغلق عند انبساطه.

نصائح لمرضى ارتجاع الصمام الميترالي

لتقليل خطر الإصابة بالأزمات القلبية التي قد تؤدي لارتجاع الصمام المترالي، تجنب التدخين ومارس التمارين الرياضية بانتظام واضبط معدل ضغط الدم والكوليسترول واتبع نظامًا غذائيًا صحيًا. ضبط ارتفاع ضغط الدم أمر هام إذا كنت تعاني من ارتجاع الصمام المترالي.

علاج ارتخاء الصمام الميترالي بالاعشاب

بذور الكتان، مهمة في التخلص من الوزن الزائد وتعطي الاحساس بالشبع، ولكنها أيضا تفيد في منع الإصابة بالتهابات القلب، فضلا عن أنها تعمل على اعادة ضبط مستوى ضغط الدم،ويمكن تناول مطحون بذور الكتان، أو تناولهافي السلطات.
الثوم، أقوى وأقدم مضاد حيوي عرفته الطبيعية البشرية، حيث ينشط الدورة الدمويّة، بالإضافة لتوسيع الأوعية الدمويّة، وهو أيضا يعمل على تقليل الكولسترول الضارّ في الجسم، ويمكن تناول الثوم عن طريق وضعه في الطعام أو اذابة القليل من الثوم المفروم مع كوب من الحليب أو بلع عدد من الفصوص صباحا.
الزنجبيل يساعد في علاج انسداد الشرايين،ويقلل من نسبة الكولسترول الضارّ في الجسم، يمكن اضافته للطعام أو الشاي أو مشرب منقوعه.

 

 

 

السابق
علاج تضيق الصمام الثلاثي الشرف
التالي
أثر ارتفاع الرطوبة على القلب