أمراض

ارتفاع الكولسترول أسبابه وطرق علاجه

ارتفاع الكولسترول أسبابه وطرق علاجه

الكوليسترول هو مادة شمعية توجد في الدم. يحتاج الجسم إلى مادة الكوليستيرول لبناء الخلايا الصحية، ولكن يمكن أن يتسبَّب ارتفاعها الشديد في زيادة خطر الإصابة بالنوبة القلبية. ارتفاع الكوليسترول في الدم  يعتبر حالة خطرة لأنه غالبا ما يمر دون أن يلاحظه أحد، ومعظم الناس لا يعانون من أعراض، لكن هل هناك علامات تشير إلى احتمالية إصابتك بارتفاع الكوليسترول؟ هذا ما سنتحدث عنه بالتفصيل في مقالنا اليوم.

أسباب ارتفاع الكوليسترول عند الشباب

يعد ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة الكوليسترول من ضمن الحالات الصحية المرتبطة عادةً بفئة كبار السن، إلا أن الإصابة بها في العشرينات أو الثلاثينات من العمر أمرًا مقلقًا خاصةً إذا كان الشخص خلال هذه المرحلة مصابًا بأمراض أخرى.

تتمثل أسباب ارتفاع الكوليسترول عند الشباب في الآتي:

  • العامل الوراثي

يمثل الشباب الذين لديهم تاريخ عائلي من ارتفاع نسبة الكوليسترول الفئة الأكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة في العشرينات والثلاثينات من العمر.

  • نظام غذائي غير صحي

قد يؤدي تناول نظام غذائي غير صحي إلى زيادة خطر الإصابة بارتفاع الكوليسترول، إذ ترتفع مستويات الكوليسترول في الجسم نتيجة لتناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة والدهون المتحولة والتي تحتوي على الكوليسترول.

  • نمط حياة غير صحي

يؤدي اتباع نمط حياة غير صحي إلى إنتاج الجسم للكوليسترول الضار بنسبة أعلى مما يحتاج إليه، ففي الوضع الطبيعي ينتج الجسم الكوليسترول الضار بكمية ضئيلة جدًا لذلك ترتفع نسبة الكوليسترول الضار لدى معظم الشباب الذين يتبعون نمط حياة غير صحي.

إضافةً لذلك أثبت دور التدخين أو التدخين السلبي في ارتفاع مستويات الكوليسترول.

  • الضغط العصبي

يسبب الإجهاد المزمن مشكلات صحية عديدة من بينها ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، ويرجع السبب في ذلك إلى إفراز الجسم لهرمونات التوتر التي تتسبب بدورها في ارتفاع نسبة السكر في الدم وزيادة خطر الإصابة بالالتهابات، وقد تتطور بمرور الوقت لقيام الكبد بضخ المزيد من الدهون والكوليسترول إلى الدم.

  • تناول بعض الأدوية

قد تؤثر بعض الأدوية على الكوليسترول، مثل: أدوية حبوب منع الحمل، والأدوية المضادة للفيروسات، وأدوية ارتفاع ضغط الدم كمدرات البول وحاصرات بيتا، لذلك من المهم التحدث إلى الطبيب حول أي أدوية يتم تناولها فبعض الأشخاص قد تحتاج إلى جرعة مختلفة أو دواء آخر.

  • الجلوس كثيرًا

يعد الجلوس الدائم أحد أسباب ارتفاع الكوليسترول عند الشباب.

يرتبط الجلوس كثيرًا على المكتب أو الأريكة لساعات متواصلة بالسمنة وارتفاع الكوليسترول وأمراض القلب، لذلك تأكد من الوقوف كل نصف ساعة أو المشي لمدة خمس دقائق كل ساعة.

  • الحمل

يستخدم الجسم الكوليسترول لمساعدة الجنين في التطور والنمو، لذلك قد ترتفع مستويات الكوليسترول عند الحامل بنسبة تصل إلى 50% في الثلث الثاني والثالث من الحمل، وقد يستمر ارتفاع مستويات الكوليسترول لمدة شهر تقريبًا بعد الولادة، ولا يعد هذا الارتفاع المؤقت مؤذيًا للأم أو للطفل، لكن يجب مراقبة مستويات الكوليسترول بعد الولادة.

اقرأ المزيد عن هل ارتفاع الكوليسترول يسبب تنميل وما هو كولسترول الدم المرتفع

أعراض ارتفاع الكوليسترول عند النساء

ما هي أعراض ارتفاع الكوليسترول عند النساء؟ والحقيقة أنه في كثير من الأحيان لا توجد أعراض أو علامات محددة لارتفاع مستويات الكوليسترول أي أن الشخص قد يعاني من ارتفاع في نسبة الكوليسترول في الدم ولا يعرف ذلك.

حيث أن الجسم يقوم بتخزين الكوليسترول الإضافي في الشرايين مما يؤدي إلى تراكمها لتصبح ترسبات تسمى باللويحة (Plaque)، وبمرور الوقت تصبح هذه الترسبات صلبة وتؤدي إلى انسداد الشرايين وقد تتسبب بتكوين جلطة دموية تمنع تدفق الدم.

وقد يعاني الشخص المصاب بارتفاع الكوليسترول من زيادة الوزن بسبب العادات الخاطئة، مثل: عدم ممارسة الرياضة، كما أنه يجدر التنويه إذا كانت مستويات الكوليسترول مرتفعة جدًا فقد تظهر بعض الأعراض، مثل:

  • نتوءات دهنية في الجلد.
  • دوائر بيضاء مائلة للون الرمادي في العينين.

تعرف على أهم 7 نصائح للتعايش مع السكري وارتفاع الكوليسترول

أعراض ارتفاع الكوليسترول والدهون الثلاثية

تجدر الإشارة إلى الارتفاع الكبير بمستويات الدهون الثلاثية في الدم من شأنه أن يرفع من خطر العديد من المشاكل الصحية المختلفة ومن بينها التهاب البنكرياس وتصلب الشرايين وأمراض القلب المختلفة والسكتة الدماغية.

ويمكن توضيح أعراض ارتفاع الدهون الثلاثية كما الآتي:

1. أعراض ارتفاع الدهون الثلاثية العامة

لا تظهر بالعادة أعراض ارتفاع الدهون الثلاثية إلا في حال كان الارتفاع كبيرًا جدًا، وهذا يعني عندما تكون مستويات الدهون الثلاثية بين 1,000 – 2,000 ملليغرام /ديسيلتر.

وفي هذه الحالة تكون قد بدأت مضاعفات ارتفاع الدهون الثلاثية بالظهور أيضًا، ومن أهمها التهاب البنكرياس، وتترافق هذه الحالة مع أعراض ارتفاع الدهون الثلاثية الآتية:

  • تطور نوبات التهاب البنكرياس.
  • ألم شديد في البطن.
  • الغثيان.
  • تطور أعراض أمراض القلب والأوعية الدموية بشكل كبير.
  • الذبحة الصدرية.
  • ضيق في التنفس.
  • عدم انتظام في دقات القلب.

أما الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع في الدهون الثلاثية لكن غير مفرط لا تظهر عندهم أعراض لفترات طويلة حتى تتطور لديهم الإصابة بكل من التهاب البنكرياس، وأمراض القلب والأوعية الدموية.

2. أعراض ارتفاع الدهون الثلاثية الحاد

والجدير بالذكر أن المستويات التي تتجاوز 5,000 ملليغرام/ ديسيلتر تؤثر على أعضاء الجسم الأخرى، مما من شأنه أن يؤدي إلى الآتي:

  • تضخم في الكبد والطحال.
  • أورام صفراوية انفعالية (Eruptive xanthomas) وهي عقيدات صغيرة غير مؤلمة تظهر على الجذع والأرداف والفخذين.
  • عقيدات تظهر على المرفقين والركبتين.
  • ظهور لون أصفر على أكف اليدين.
  • ظهور لويحة صفراء (Xanthelasmas) وهي عبارة عن ترسبات تظهر على جفن العين.
  • تعتيم قرنية العين.
  • التهاب البنكرياس الحاد يرافقه الحمى والقيء وزيادة نبضات القلب وفقدان الشهية وألم ينتقل من المعدة إلى الظهر.
  • أعراض عصبية وتشمل الاكتئاب وفقدان الذاكرة والخرف.
  • رواسب دهنية صغيرة تحت الجلد.

والجدير بالذكر أن هذه الأعراض الحادة غير نادرة، وعادة ما تظهر في حال ترافق ارتفاع الدهون الثلاثية مع اضطرابات جينية نادرة.

يمكنك الاطلاع على جدول نسب الكوليسترول في الدم وأعراض ارتفاعه

كيف انزل الكوليسترول بسرعة

يطرح الكثيرون سؤال كيف اتخلص من الكولسترول بسرعة، ومن الجدير بالذكر بأن هناك العديد من الأساليب والطرق التي تساعد على خفض مستويات الكوليسترول الدموي بسرعة وفعالية، ومن أهمها:

علاج ارتفاع الكوليسترول: الالتزام بنظام غذائي صحي

يمكن القول بأن النظام الغذائي الصحي هو الخطوة الأولى لخفض مستويات الكوليسترول الضارة، ويجب أن يحتوي هذا النظام على كميات كافية من الخضار والفواكه والألياف واللحوم الحمراء والبيضاء، بينما ينبغي تجنب المأكولات التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون كبعض أنواع اللحوم والسمن الحيواني وغيرها.

علاج ارتفاع الكوليسترول: ممارسة التمارين الرياضية

تؤدي ممارسة التمارين الرياضية بشكل دوري ومنتظم إلى نتائج سحرية على الجسم، ويمكن القول بأن خفض تركيز الكوليسترول الضار يعتبر واحدًا من التأثيرات الإيجابية الكثيرة للرياضة، كما أنها تساعد على رفع تركيز الكوليسترول المفيد في الدم، ولا يُشترط ممارسة التمارين الرياضية العنيفة للحصول على التأثيرات السابقة، بل يمكن الاكتفاء بالتمارين البسيطة كالمشي والركض البطيء وركوب الدراجة ثلاث أو أربع مرات خلال الأسبوع الواحد.

علاج ارتفاع الكوليسترول: تجنب العادات السيئة

تؤثر العادات السيئة كالتدخين وشرب الكحول بشكل كبير على جسم الإنسان وتسبب العديد من الأمراض والاضطرابات التي يمكن أن تكون خطيرة وتودي بحياته، وقد أثبتت الدراسات أن الإقلاع عن التدخين والكحول يخفض خطر الوفيات بنسبة 20% ويقي من الأمراض القلبية الوعائية التي تشكل خطراً حقيقياً على صحة المريض.

علاج ارتفاع الكوليسترول: الحفاظ على وزن طبيعي

تترافق السمنة في غالبية الأحيان مع الكثير من المضاعفات والاختلاطات التي تؤثر على مختلف أجهزة الجسم وأعضائه، ويمكن القول بأن ارتفاع كوليسترول الدم عرض مهم من أعراضها، وبالتالي يفيد فقد الوزن في خفض مستويات الكوليسترول والمحافظة عليه ضمن الحدود السوية.

علاج ارتفاع الكوليسترول: تناول الأدوية الخافضة للكوليسترول

يتم اللجوء إلى تناول الأدوية الخافضة للكوليسترول بعد فشل جميع التدابير السابقة أو عدم قدرة المريض على الالتزام بها للمدة المطلوبة، ويجب استشارة الطبيب قبل تناول هذه الأدوية والالتزام بالنصائح والتعليمات التي يقدمها بشكل دقيق.

تابع أيضًا: نظام غذائي لمرضى الكوليسترول والدهون الثلاثية وأسباب ارتفاع نسبة الكوليسترول

علاج ارتفاع الكوليسترول بالأعشاب

تتعدد الطرق المتبعة من أجل علاج حالة الكوليسترول المرتفعة، وهنا سنذكر أبرز طرق علاج الكوليسترول بالأعشاب:

1. قصب السكر

هو علاج فعال جدًا في خفض مستويات الكولسترول في الجسم عن طريق قدرته في تحطيم الكولسترول الضار.

2. الشاي الأخضر

يعد الشاي الأخضر غني بمضادات الأكسدة الطبيعية التى أثبتت فاعليتها فى علاج كثير من الأمراض بالإضافة إلى تأثيره على خفض الكوليسترول فى الدم، لذا ستجده في جميع الحميات الغذائية التي تهدف إلى إنقاص الوزن، وبذلك يُعد من إحدى طرق علاج الكوليسترول بالأعشاب.

3. الحلبة

تعمل الحلبة على خفض نسبة الكولسترول في الدم؛ لأنها تمتص الدهون الزائدة في الأمعاء، وبالتالي تعمل على إنقاص نسبة الكوليسترول من الأطعمة التي تتناولها.

4. الثوم

يعد الثوم من الأعشاب التي لها تأثير واضح على خفض الدهون بالدم والوقاية من الجلطات، حيث أثبتت الدراسات العلمية أن الثوم يحسن من دوران الدورة الدموية ويخفض الكولسترول والدهون الثلاثية وضغط الدم المرتفع.

5. القرفة

تعد القرفة معروفة بقدرتها الفعالة في خفض وعلاج الكوليسترول، ويمكنك إضافتها إلى حبوب الإفطار على هيئة مسحوق أو تناول شاي القرفة الدافئ المحلى بالعسل على الريق أو حتى خلال اليوم.

6. الكزبرة

إن بذور الكزبرة تساعد على خفض مستويات الكولسترول الكلي وخصوصًا الضار والدهون الثلاثية، وهذه البذور تضبط سكر الدم مما يجعله مفيد أيضًا لعلاج مرض السكري، وبذلك يُعد من أحد الأمثلة على علاج الكوليسترول بالأعشاب.

7. النعناع

يعد النعناع من الأعشاب المفيدة للقناة الهضمية فهو يساعد على تحسين وظائف المعدة وتسهيل عملية الهضم فيها، وذلك لأنه يساعد على إفراز اللعاب وبالتالي يزيد من إفراز الإنزيمات الهاضمة بالمعدة والقناة الهضمية بشكل كامل، لذلك فهو يعد علاجًا مثاليًا للذين يعانون من عسر الهضم وارتفاع الكوليسترول بالدم.

8. الزعرور البري

قد خضع نبات الزعرور لأبحاث مكثفة والتي أثبتت أن خلاصة ثمار الزعرور حسنت كثيرًا من وظائف القلب، حيث تقوم على فتح الأوردة التاجية، وهذا بالتالي يحسن من تدفق الدم والأكسجين إلى القلب، كما أنه يقلل من كوليسترول الدم.

9. بذور الكتان

من فوائد بذور الكتان أنها تحتوي علي نسبة عالية من الألياف المسؤولة عن خفض نسبة الكوليسترول في الدم، وأيضًا تساعد في التخفيف من حالة الإمساك واستعادة انتظام حركة الأمعاء.

تساهم بذور الكتان في ضبط الوزن، إذا إنها تعطي إحساسًا بالشبع عند تناولها، لذلك يُنصح بتناولها قبل حوالي 30 دقيقة من موعد الوجبة لكي تكبح شهيتك.

تعرف على أهم 6 أطعمة تقي من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم

هل يمكن علاج ارتفاع الكوليسترول نهائيا

لا يُمكن علاج ارتفاع الكوليسترول بشكل نهائي، ولكن يُمكن الحفاظ على المستويات الطبيعية والمنخفضة منه من خلال اتباع ما يأتي من النصائح والعلاجات بعد استشارة الطبيب:

1. الروتين التغذوي

يعد تغيير الروتين التغذوي للمصاب أحد أهم أساليب علاج ارتفاع الكوليسترول في الدم، وفي ما يأتي توضيح لأهم استراتيجياته:

  • التخلص من الدهون المتحولة التي تزيد من مستويات الكوليسترول الضار وتخفض النافع منه والتي تتواجد في الأطعمة المقلية والزيوت المهدرجة.
  • التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة كالأجبان واللحوم والزبدة والحليب والزيوت النباتية.
  • اتباع نظام غذائي غني بالألياف وشحيح الدهون وقليل الملح كالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة.
  • الاعتماد بشكل أكبر على البروتين النباتي والذي يُمكن الحصول عليه من البقوليات والفول والمكسرات والبذور.
  • التقليل من تناول الأطعمة المثعبأة والمحلاة.
  • تجنب الدهون الحيوانية واعتماد الجيدة منها وبكميات معتدلة.
  • تناول السمك 1 – 2 أسبوعيًا، وذلك لما له دور في خفض مستويات الكوليسترول.

2. العلاج المنزلي

يُمكن اللجوء إلى علاج الكوليسترول منزليًا في بعض الحالات، ولكن لا يُمكن الاعتماد عليه لوحده في كثير من الأحيان ويحتاج إلى علاج طبي لدعمه، أما فيما يخص نصائح العلاجات المنزلية فهي كما يأتي:

  • التخلص من الوزن الزائد.
  • تخصيص 30 دقيقة يوميًا لممارسة التمارين الرياضية.
  • تجنب تناول المشروبات الكحولية.
  • الاعتدال في التعامل مع الضغوط.
  • تجنب التدخين.

3. العلاج الطبي

يتمثل العلاج الطبي في تناول العقاقير الموصوفة طبيًا وخصوصا لفئات الآتية:

  1. الأشخاص الذين يعانون من النوبات القلبية أو السكتات الدماغية أو أمراض الشرايين المحيطية.
  2. من لديهم ارتفاع مستويات الكوليسترول الضار ليكون مساوٍ أو أعلى من 190 ملليغرام /  ديسيلتر.
  3. الأفراد الذين لمن تتراوح أعمارهم ما بين 40 – 75 عامًا ويعانون من أمراض السكري أو ارتفاع أو معرضين للإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية ومستوى الكوليسترول لديهم يساوي أو أعلى من 70 ملليغرام / ديسلتر.

ومن هذه العقاقير ما يأتي: 

  • أدوية خفض الكوليسترول في الدم ومنها: أتورفاستاتين (atorvastatin)، وفلوفاستاتين (fluvastatin)، ولوفاستاتين (lovastatin).
  • مثبطات امتصاص الكوليسترول في الأمعاء كدواء إيزيتيميب (Ezetimibe).
  • حمض البيمبيدويك (Bempedoic acid) والذي يتشابه في مبدأ عمله مع خافضات الكوليسترول، إلا أنه يتسبب بألم أقل في العضلات.
  • أدوية الراتينات التي تقلل من مستويات الكوليسترول من خلال الارتباط بأحماض المرارة، ومنها: الكولسترامين (Cholestyramine)، وكوليسفيلام (Colesevelam)، وكوليستيبول (Colestipol).
  • مثبطات طليعة البروتين كونفيرتاز سبتيليزين كيكسين من النوع التاسع (PCSK9) التي تحفز الكبد على امتصاص المزيد من كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL).

قد يهمك معرفة دور الحمية الغذائية مع الأدوية العلاجية تخفض من ارتفاع الكوليسترول

علاج الكولسترول بالماء

كيفية علاج ارتفاع الكوليسترول باستخدام الماء

تلعب المياه دورًا هامًا في علاج العديد من الأمراض وعلى رأسها ارتفاع ضغط الدم والكولسترول، ويقوم مبدأ علاج الكولسترول بالماء بما يلي:

  • عند شرب الماء بكمية كبيرة سيعمل هذا على تخفيف الدم، مما يجعل الدم يمر بشكلٍ أكثر سلالة عبر الأوعية الدموية.
  • عندما يكون الجسم مصابًا بحالة جفاف يصبح الدم حمضيًا، مما يؤدي إلى تراكم الكولسترول الضار LDL، ويعد شرب كمية كبيرة من سيُبقي الدماء نظيفة ويزيل الكولسترول الضار والمواد الضارة من الدم.
  • شرب كمية كافية من الماء يساعد على حرق الدهون وفقدان الوزن، فهو يزيد من سرعة الأيض كما أنَّ الماء لا يحتوي على أيِّ سعراتٍ حرارية، وبمساعدته على فقدان الوزن وحرق الدهون سيعمل على خفض الكولسترول في الدم.
  • وإلى جانب شرب كمية كبيرة من الماء يجب على المريض اتباع نظام غذائي صحي، قائم على التقليل من الأطعمة الدسمة والدهنية، والإكثار من الفواكه والخضراوات الغنية بالألياف والتي توفر الترطيب الكافي للجسم.

اقرأ المزيد عن طرق علاج الدهون الثلاثية

مشروب يقضي على الكوليسترول

لخفض مستويات الكوليسترول السيء في الجسم يجب التركيز على تناول الأطعمة والمشروبات المفيدة، والابتعاد عن السيئة منها.

أنواع مشروبات تخفيض الكوليسترول السيء أبرزها في ما يأتي: 

  • الشاي الأخضر لعلاج ارتفاع الكوليسترول

يعد الشاي الأخضر أحد أنواع المشروبات الطبيعية التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة .

لذلك يعد الشاي الأخضر مقاومًا طبيعيًا لعمليات الأكسدة الضارة المسببة للسرطانات، والمسببة لالتهابات الأوعية الدموية التي ترفع من فرص الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

كما أن شرب الشاي الأخضر بانتظام قد يساعد على منع ارتفاع مستويات الكوليسترول السيء في الجسم والحفاظ عليها تحت السيطرة، مما يجعل منه مشروبًا رائعًا لصحة القلب والشرايين.

  • عصائر الحمضيات

قد تساعد عصائر الحمضيات المختلفة على خفض مستويات الكوليسترول السيء في الجسم، خاصة العصائر الآتية:

  • عصير الجريب فروت الأحمر.
  • عصير الليمون.
  • بالإضافة إلى عصير البرتقال.

إذ تحتوي هذه العصائر على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي قد تلعب دورًا في خفض مستويات الكوليسترول الضار، خاصة فيتامين ج (Vitamin C).

إن استهلاك كميات كافية من فيتامين ج ذو المصدر الطبيعي قد يساعد في خفض فرص الإصابة بأمراض القلب عمومًا.

  • عصير الرمان

مشروبات تخفيض الكوليسترول أحدها عصير الرمان، والذي قد يساعد عند شربه بانتظام على خفض مستويات الكولسترول السيء ومنع أو إبطاء تراكم الدهون السيئة على الجدران الداخلية للأوعية الدموية.

إن السبب في ذلك يعزى غالبًا لاحتواء عصير الرمان على نسبة عالية من مضادات الأكسدة المفيدة لصحة القلب والشرايين.

  • عصير التوت البري

للأشخاص الذين يبحثون عن مشروبات تخفض الكوليسترول لتضمينها في نظامهم الغذائي اليومي، فإن عصير التوت البري الأحمر (Cranberry) جيد للغاية.

إذ قد يساعد عصير التوت البري على خفض مستويات الكوليسترول السيء في الجسم ورفع مستويات الكوليسترول الجيد في الجسم، مما قد يقلل من فرص الإصابة بأمراض القلب والشرايين.

  • مشروب اللبن الزبادي منزوع الدسم مع الفراولة

يمكن تحضير مشروب اللبن الزبادي مع الفراولة بكل سهولة، فيتم خلط كلهما سويًا بالخفاق الكهربائي، ثم تناوله.

يجب التأكد من أن اللبن الزبادي منزوع الدسم تمامًا.

تعرف على دور زيت كبد الحوت لعلاج ارتفاع نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية – Cod Liver Oil

السابق
أسباب مسمار القدم
التالي
سبب آلام أسفل الظهر