أمراض الدم

الوقاية من توسع الأوردة

توسع الأوردة الدموية

توسع الاوردة او ما يسمى بالدوالي هي الأوردة الدموية المتوسعة والمتعرجة والتي تتوسع نتيجة لضعف الصمامات الصغيرة في الساق والمسؤولة عن منع عودة الدم إلى أسفل بعد ضخه في الأوردة نحو القلب. تظهر الدوالي عادة على شكل تعرجات متورمة زرقاء اللون وتسبب الحرج والألم للكثيرين خاصةً لمن يمارسون الوقوف ساعات طويلة خلال اليوم.

كيف يبدو توسع الأوردة؟

توسع الأوردة هو عبارة عن ظهور ما يشبه شبكة عنكبوت دموية في منطقة من مناطق الجسم، حيث تتوسع الأوردة وتكون مملوءة بالدم، ألوانها أزرق مائل حتى الأحمر وهي في الغالب مؤلمة بعض الشيء.

توسع الأوردة هو أمر شائع جدا حيث أن ما يقارب ربع البشر يعانون منه، إلا أن الغالبية تقع في صفوف النساء.

توسع الأوردة في الخصية

إن سبب توسع الأوردة في الخصية عند الإصابة بدوالي الخصية غير واضح، لكن معظم المختصين يعتقدون بأن السبب الرئيسي لذلك، هو تضرر صِمامات الأوردة، التي تساهم في رجوع الدم من الخصية إلى الجسم، ونتيجة لذلك، يحدث احتقان وريدي في الخصية، ونتيجة للاحتقان المتواصل فإن الأوردة تكبر وتتوسع.

تمدد الأوعية الدموية في الساق

إنّ تمدّد الأوعية الدمويّة هو عبارةٌ عن انتفاخٍ يحدث في الشرايين، وقد يتمّ عندما يضعف جدار الشريان ويُسبّب انتفاخاً كبيراً بشكلٍ غير طبيعي وغير مُعتاد.

هذه المُشكلة الصحّية يُمكن أن تحصل في أيّ جزءٍ من الجسم وقد تؤدّي إلى مُضاعفاتٍ خطيرة، لذلك نسلّط الضوء في هذا الموضوع من موقع صحتي على تمدّد الأوعية الدموية في الساق.

الوقاية من تمدّد الأوعية الدمويّة

1- اتّباع نظامّ غذائيّ صحّي:

يُساعد تناول نظامٍ غذائيّ صحّي يحتوي على الكثير من الفواكه والحبوب الكاملة والخضار على منع حدوث تمدّد الأوعية الدمويّة في الساقين.

كما أنّ تناول اللحوم والدّواجن مُنخفضة الدّهون المشبّعة والكوليسترول تُعتبر من الخيارات الجيّدة لتزويد الجسم بالبروتين، كما يُنصح بتناول مُنتجات الألبان قليلة الدّسم.

2- ممارسة الرياضة:

من المهمّ الحرص على مُمارسة التّمارين الرياضيّة بانتظام للوقاية من تمدّد الأوعية الدمويّة خصوصاً في الساقين؛ نظراً لأنّها مُفيدة للقلب وتُعزّز الدّورة الدمويّة السليمة وتُحسّن تدفّق الدم من خلال القلب والشرايين والأوعية الدموية الأخرى.

3- الإقلاع عن التّدخين:

يُنصح بالإقلاع عن التدخين بهدف التقليل من خطر الإصابة بتمدّد الأوعية الدمويّة في الساقين، بالإضافة إلى أنّ التخلّي عن هذه العادة السيّئة من شأنه أن يقي من الإصابة بمشاكل صحّية عديدة ومتنوّعة.

4- فحوصات سنويّة:

يُفضّل الاهتمام بالصحّة العامة عن طريق إجراء فحوصاتٍ دوريّة للاطمئنان من أنّ كلّ شيءٍ على ما يُرام، خصوصاً في ما يتعلّق بصحّة القلب والأوعية الدمويّة والشرايين؛ حيث يُنصح بإجراء فحوصاتٍ سنويّةٍ للوقاية من الإصابة بتمدّد الأوعية الدمويّة في الساقين.

علاج الأوردة الدموية

يشمل علاج التهاب الأوعية الدموية المجموعي (Systemic) أدوية كالقشرانيات السكرية (Glucocorticoids)، استيرويدات كالبريدنيزون (Prednisone)، أدوية سامة للخلايا (Cytotoxic) كالسيكلوفُسفاميد (Cyclophosphamide)، الميثوتريكسات (Methotrexate)، الإيموران (Imuran) ومنظّمات جهاز المناعة – المعدّلات المناعيّة (Immunomodulatory) مثل مضادات الـ TNF ألفا (ريميكاد – Remicade, ايتانرسبت – Etanercept).

توسع الشرايين

أطعمة توسع الشرايين:

1- الفلفل الحار:

أثبتت الدّراسات أنّ تناول الفلفل الحار يُساهم في توسعة الشرايين بزيادة الدّورة الدّموية، وتقوية الأوعية الدّموية التي تُسهل تدفق الدّم بالجسم، وذلك لاحتوائها على مادة تُسمى كبساكين تعمل على خفض ضغط الدم، بالإضافة إلى تعزيز إطلاق أكسيد النيتريك الذي يقوم بدوره على توسعة الشرايين.

2- البصل والثّوم:

أثبتت دراسات بأنّ الأشخاص الذين يتناولون 4.3 غرام من البصل يوميًّا يُساهم في توسعة الشراييّن وزيادة تدفق الدّم بعد الوجبات، وذلك لاحتوائها على مركب الفلافونايد وهو من مضادات الأكسدة المهمة لصحةِ القلب، بالإضافة إلى مضادات الالتهاب التي تزيد من تدفق الدّم وتوسعة الشرايين، كما أنّ الثّوم يحتوي على مركباتِ الكبريت ومنها الأليسين التي تُساهم في خفض ضغط الدّم وزيادة تدفق الدّم في الشرايين والعمل على زيادة استرخاء الأوعية الدّموية، فالثّوم ممتاز لصحة القلب.

3- الفواكه والخضار:

إذ وجد أنّ تناول الفواكه التي تحتوي على الألياف القابلة للذوبان جيد لصحةِ القلب، وتوسع الشرايين كالتّفاح، والكمثرى، والموز، وعند أخذ ما يلزم أخذه من الحصص اليوميّة أيّ مايتراوح بين 4-5 حصص فإنّ ذلك يُساعد الجسم على خفض نسبة الكولسترول الضّار (اختصارًا: LDL) وتُقلّل نسبة تأثر الأوعية بكميّةٍ الصوديوم العالية، وذلك لاحتوائها على البوتاسيوم الذين يوازن كمية الصوديوم بالجسم، أما الخضراوات كشبيهاتها الفواكه تحتوي على مركب الستيرول الذي يقوم بنفس عمل الألياف القابلة للذوبان، كما أنّها تحتوي على المغنيسيوم الموجود في الخضراوات الخضراء كالسبانخ الذي يُساهم في تنظيم ضغط الدم.

4- المكسرات النيئة والبقوليات:

وذلك لاحتواء المكسرات النيئة على الأحماض الدهنيّة مثل الأوميغا3 والأوميغا6 اللّتان تُساهمان في تحسين صحة وعمل الشرايين، بالإضافة إلى المغنيسيوم الذي يمنع من حدوث أيّ ترسبات قد تُقلّل من تدفق الدّم بالشرايين، ويُفضل أخذها بما يُقارب 3-4 وجبات أسبوعيًّا منها، مثل اللوز والجوز، والبندق، أما البقوليات تحتوي على الألياف القابلة للذوبان التي تزيد من تدفق الدّم كالعدس، والحمص، وفول الصويا، إذ يُنصح بأخذها بما يُقارب 3-4 حصص أسبوعيًّاً.

توسع الأوعية

التوسيع الوعائي هو زيادة قطر الأوعية الدموية الذي يسببه انبساط العضلات الملساء في جدران تلك الأوعية، وبالذات في الأوردة الكبيرة والشرايين الكبيرة والمتوسطة. يزداد تدفق الدم في حال توسع الأوعية الدموية بسبب تناقص المقاومة الوعائية، وبذلك يقل أيضاً ضغط الدم عند توسع الشرايين المتوسطة بالذات.

تحدث هذه العملية كرد فعل في الغالب، إما:

  • استجابة لمؤثرات محلية محيطة بالوعاء الدموي.
  • استجابة لمؤثرات عامة تشمل الجسم بالكامل مثل الجهاز العصبي أو تأثير الهرمونات.

الدوالي

من الممكن أن تظهر الدوالي (Varicose veins) في جميع الأوردة في الجسم، لكنها تصيب أوردة الساقين في الغالب، وذلك لأن المشي والوقوف الطويل يزيدان الضغط على أوردة الجزء السفلي من الجسم.

بالنسبة لكثير من الناس، دوالي الأوردة – وهي نوع منتشر وخفيف من الدوالي – هي مسألة مشكلة تجميلية فقط. وبالنسبة لآخرين، من الممكن أن تسبب الدوالي أوجاعا حادة جدا وعدم ارتياح. ومن الممكن أن تؤدي الدوالي، في بعض الأحيان، إلى تعقيدات ومشاكل أكثر حدة وخطورة. فهي تشكل، في بعض الحالات، خطرا للإصابة بأمراض أخرى تتعلق بتدفق الدم في الجسم. علاج الدوالي قد يقتصر على طرق ووسائل للعلاج الذاتي، أو قد يحتاج إلى إجراءات ينفذها الطبيب لسدّ الأوردة أو إزالتها.

في الغالب، الدوالي لا تسبب ألما، على الإطلاق. من اعراض الدوالي :

  • أوردة باللون الأزرق أو الأرجواني
  • أوردة تبدو ملتوية ومتورمة، كأنما هي حبال على الساقين.
  • قد تظهر الدوالي في أماكن مختلفة من الساقين، من الأربيّة (أصل الفخذ) وحتى الكاحل.

لدى ظهور علامات وأعراض مؤلمة، فقد تشمل:

  • الشعور بألم أو ثقل في الساقين
  • حَرْق، خفقان، تشنج عضلات وتورم في أسفل الساقين
  • ازدياد الألم بعد الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة
  • الحكّة حول وريد واحد أو أكثر
  • تقرّحات في الجلد بالقرب من الكاحل، يمكن أن ترمز إلى وجود مرض خطير في الأوعية الدموية يستدعي علاجا طبيا.
السابق
موعد صندوق الزكاة في الامارات وموعد الحجز
التالي
تطويل مهلة المخالفين في الامارات