القرآن الكريم

اول خمس ايات من سورة البقرة

اول خمس ايات من سورة البقرة

نقدم لكم اول خمس ايات من سورة البقرة ، حيث إن بدايات هذه السورة الكريمة أطول سور القرآن الكريم، والتي لها أفضال كثيرة وعظيمة لكل من يُحرص على قراءتها ويتدبر كلماتها ومعانيها الجليلة، كل حرف من حروفها يمنح المسلم حسنات لا تُعد ولا تُحصى وتهديه للطريق القويم وتعلمه صحيح دينه لما بها من أحكام شرعية للكثير من الأمور الحياتية.

اول خمس ايات من سورة البقرة مكتوبة

يمكن قراءة أول آيات سورة البقرة وفهمها جيداً، فهي تحتوي على الكثير من المعاني التي تستحق التأمل، فهى توضح طريق الهداية للمؤمنين وتضع بطاقة تعريفية لكل مؤمن يستحق الإيمان وشروط إيمانه، وكيف يحبهم الله ويهديهم لطريق الحق، والآيات كالتالي:

الم (1) ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (3) وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5)

علاقة سورة البقرة بالسورة التي قبلها

  • أجمع علماء الدين الإسلامي على أن ترتيب سور القرآن في المصحف الشريف لم يأتي دون معنى، فكل سور القرآن الكريم ترتبط ببعضها البعض بشكل متكامل، جميعها في تكامل وترابط.
  • جاءت سورة البقرة في الترتيب السورة الثانية بعد سورة الفاتحة، التي اشتملت آياتها على طلب المسلم من ربه أن يهديه للصراط المستقيم، هذا الصراط هو طريق الأنبياء والمرسلين والصالحين.
  • حيث ورد في نهاية سورة الفاتحة قول الله تعالى:

اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم، غير المغضوب عليهم، ولا الضالين.

  • جاءت الآيات الأولى من سورة البقرة كتفصيل بعد إجمال، حيث توضح طريق الهداية ومعناه، وشروط الإيمان بالله للوصول إلى هذا الطريق، حيث أوضحت الآيات أن الطريق المقصود هو طريق القرآن الكريم لقوله تعالى:

” ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ ۛ فِيهِ ۛ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ”.

  • كما تضمنت الآيات الأولى من سورة البقرة استجابة سريعة لدعاء المسلم الذي يطلب من ربه هدايته لطريق الحق وإبعاده عن طريق الضلال، لتأتي هذه الآيات لتوضح طريق الهداية.

فضل اول خمس ايات من سورة البقرة

أجمع العلماء على أن فضل سورة البقرة بجميع آياتها لكل مسلم يحرص على قراءتها، أما فيما يتعلق بالآيات الأولى، فقد قيل أن من يقرأ الأربع آيات الأولى من هذه السورة الكريمة ثم يقرأ آية الكرسي وبعدها يقرأ خواتيم سورة البقرة أي آخر ثلاث آيات فيها فإن الله يحميه من شر الشيطان ومن السحر والعين.

إذن فإن اول خمس ايات من سورة البقرة لها فضل كبير مثل باقي آيات هذه السورة الكريمة، خاصة أنها ترتبط ارتباطًا وثيقًا بخواتيم سورة الفاتحة، فهي تكمل معانيها وتفصلها وتوضحها لكل من يقرأ القرآن ليفهمه ويُدرك معاني كل كلمة من كلمات آياته المباركة.

السابق
قصة وردت في اواخر سورة البقرة
التالي
فضائل سورة البقرة