أمراض

تغيرات هامة في حياة مرضى فشل القلب

قصور القلب الانبساطي

هو عدم قدرة عضلة القلب على التمدد والانبساط وتعبئة القلب بالدم الكافي واللازم لتلبية متطلبات أعضاء الجسم الحيوية والمهمة، مثل القلب والمخ والكلى والكبد.

قصور القلب الانبساطي من الدرجة الأولى

هو أحد أنواع قصور القلب أين تكون كمية الدم التي يضخها البطين الأيسر للقلب في كل نبضة (الجزء المقذوف) أكبر من 50%. كان يعرف سابقًا باسم قصور القلب الانبساطي أو الاختلال الانبساطي، حيث يرتبط الخلل في الوظيفة عادة بتغيرات تحدث خلال الانبساط. حوالي نصف المصابين بقصور القلب لديهم قصور القلب مع الحفاظ على الجزء المقذوف، فيما يحظى البقية بانخفاض في الجزء المقذوف، أو قصور القلب مع نقص الجزء المقذوف.

يتميز قصور القلب مع الحفاظ على الجزء المقذوف بخلل في الانبساط، ويظهر ذلك في صورة زيادة في صلابة البطين الأيسر للقلب ونقص في استرخائه أثناء ملء الدم قبل النبضة التالية. توجد خطورة متزايدة للإصابة بالرجفان الأذيني وفرط ضغط الدم الرئوي. تشمل عوامل خطر المرض: ارتفاع ضغط الدم، وفرط شحميات الدم، ومرض السكري، والتدخين، وانقطاع النفس الانسدادي النومي. هناك علامات استفهام حول العلاقة بين قصور القلب مع الحفاظ على الجزء المقذوف وقصور القلب الانبساطي

علاج قصور انبساط القلب

لا يمكن للأدوية غالبًا علاج فشل القلب، ولكن يمكنها السيطرة على الأعراض لأطول فترة ممكنة وإبطاء تطور الحالة وتحسين نوعية الحياة، وعادة ما تكون مدى الحياة، حيث تشمل: تغيير نمط الحياة. الأدوية: والتي تشمل أدوية تحسن وظيفة القلب (حاصرات بيتا)، موسعات معينة للأوعية الدموية، مدرات البول، مثبطات الألدوستيرون، مضادات التخثر.

هل قصور القلب خطير

يصيب مرض قصور القلب اكثر من 60 مليون شخص حول العالم، وهو حالة خطيرة ومزمنة تحدث عندما لا يكون القلب قادرا على ضخ قدر كاف من الدم لتلبية حاجات الجسم.

فشل القلب المؤقت

يحدث فشل القلب، ويسمى أحيانًا بفشل القلب الاحتقاني، عندما لا تضخ عضلة القلب الدم كما ينبغي لها. بعض الحالات، مثل ضيق الشرايين في القلب (مرض الشريان التاجي) أو الارتفاع في ضغط الدم، تؤثر في قلبك تدريجيًا، حيث تجعله ضعيفًا أو متيبسًا لدرجة تؤثر في قدرته على الامتلاء بالدم وضخه بفعالية.

لا يمكن عكس جميع الحالات التي تؤدي إلى فشل القلب، لكن يمكن للعلاجات أن تحسّن من علامات فشل القلب وأعراضه ومساعدتك في العيش لفترة أطول. التغييرات في نمط الحياة، مثل ممارسة التمارين الرياضية، وتقليل الصوديوم في النظام الغذائي، والسيطرة على الضغط النفسي وفقدان الوزن، يمكنها أن تحسّن من جودة نوعية الحياة.

توجد طريقة واحدة لتجنب الإصابة بفشل القلب وهي تجنب الحالات التي تتسبب في فشل القلب والسيطرة على الضغط النفسي، مثل مرض الشريان التاجي، أو ارتفاع في ضغط الدم، أو السكري، أو السمنة.

علاج فشل القلب

لا يمكن للأدوية غالبًا علاج فشل القلب، ولكن يمكنها السيطرة على الأعراض لأطول فترة ممكنة وإبطاء تطور الحالة وتحسين نوعية الحياة، وعادة ما تكون مدى الحياة، حيث تشمل: تغيير نمط الحياة. الأدوية: والتي تشمل أدوية تحسن وظيفة القلب (حاصرات بيتا)، موسعات معينة للأوعية الدموية، مدرات البول، مثبطات الألدوستيرون، مضادات التخثر.

فشل القلب pdf

للتنزيل اضغط هنا

السابق
كيفية تحديث جواز السفر بعد التجديد للمقيمين بالخطوات
التالي
طريقة التسجيل في الضمان الاجتماعي بالخطوات وشروط التسجيل وآلية التقديم على الضمان الإجتماعي