الحياة والمجتمع

رتب حملات الصوائف والشواتي .. أهمية وأهداف حملات الصوائف والشواتي

رتب حملات الصوائف والشواتي .. أهمية وأهداف حملات الصوائف والشواتي

كان قد رتب حملات الصوائف والشواتي والي بلاد الشام، وهي غارات إسلامية كان تتم صيفًا وشتاءً لغزو الأراضي البيزنطية وتعود في أصل تسميتها إلى الفصلين اللذين كانا تُقامان فيهما وهما الصيف والشتاء، هذا وتستغرق الصوائف الستين يومًا بينما الشواتي كانت تُقضى في عشرين بومًأ.

رتب حملات الصوائف والشواتي

رتب هذه الحملات الوالي معاوية بن أبي سفيان، وكان الهدف منها التوغل في الأراضي البيزنطية من أجل الاضطلاع عليها وبالتالي سهولة شن هجمات الفتوح، إضافةً لإبقاء الدولة البيزنطية في حالة تأهب ودفاع دائم عن أراضيهم وممتلكاتهم، إضافةً لوجود ميدان تدريب مفتوح خاص للمسلمين لتعليم قواتهم فنون القتال وأساليبه وتم تطوير هذه الأساليب لدى تولي الخليفة المنحدر من الدولة الأموية معاوية بن أبي سفيان رئاسة الدولة الإسلامية. فيما يتطلب هذا النوع من الغارات الحنكة وسرعة البديهة والشخصية القيادية فما كان من معاوية إلا أن يختار القادة الكفء مثل ملك الصوائف مالك بن عبد الله الخثعمي وذلك ليكونوا قادرين على مواجهة الفطنة والذكاء البيزنطي في أساليب القتال؛ إذ برعوا في نصب الكمائن في الممرات التي اعتاد المسلمون على العبور منها أثناء غاراتهم.

وأظهر كل من المجاهدين المسلمين والقادة السلاسة في الترتيب والتخطيط؛ إذ قاموا بتقسيم أنفسهم لفرق منها للحراسة والدفاع والإغارة، وحرصوا على وجود وابتكار وسائل اتصال بين هذه الفرق، ولم يغب عن بالهم تحصين الخيول بالدروع تحسبًا لوقوع أية غارات مفاجئة.

 أهمية الصوائف والشواتي 

تكمن أهميتها في نقطتين رئيسيتين هما:

  • تحصين الجبهة الشمالية والتي اعتبرت ذات خطورة عالية.
  • الحرص على السيطرة على العاصمة البيزنطية.

أهداف حملات الصوائف والشواتي

تهدف هذه الغارات والحملات إلى ما يلي[1]:

  • القضاء على الفتن والمتمردين.
  • تأمين الحماية اللازمة للإمارة الأندلسية من الاعتداءات والغزوات.
  • مراقبة ومتابعة الممالك الشمالية والمدن الساحلية.
  • التصدي لهجمات النورمانديين.
  • تأمين الدعم لإمارة ومدن ومنطقة الأندلس.
  • إعادة إعمار القلاع والحصون والمدن التي تعرضت للدمار من قبل العدو.
  • دعم الجيوش بالاموال والاسلحة والجنود.
  • إبراز قوات القادة ومهاراتهم في ميادين القتال.
  • تخريب الدولة البيزنطية وهدمها.

وبهذا نصل لختام مقال من رتب حملات الصوائف والشواتي والتي كانت بقيادة معاوية بن أبي سفيان مع التطرق لكل من أهميتها وأهدافها.

السابق
ماذا تعمل اذا كانت نتائج تجاربك لا تدعم فرضيتك .. تعريف الفرضية وخطوات اثباتها
التالي
العنوان الوطني تسجيل الدخول برقم الهوية