صحة الطفل

صحة الاطفال

أهداف الصحة النفسية للطفل

ان الصحة النفسية شئ مهم يجب أن يزرع داخل الطفل ، حتى يكون له تأثير قوي ، ودور في المجتمع  ، ويساعد بذلك ذاته على تحقيق أهدافه ، ومن أهم أهداف الصحة النفسية الأساسية للطفل :

  • تعسى الصحة النفسية الى هدف مهم  ، هو شعور الطفل بالأمان ، والاطمئنان ، والقدرة على الشعور بالشجاعة في أصعب المواقف والتحديات .
  •  تساعد الصحة النفسية الطفل على أن ينشأ في وسط أسرة متوازنة نفسياً فكون الطفل لديه قدر من السلام النفسي ، ويتمتع بصحة نفسية جيدة فهذا دليل على أنه يعيش في أسرة تتمتع بالضرورة بذات الأمر ، وهذا يجعله فرداً سوياً في المجتمع .
  • ان الصحة النفسية تعد المنقذ الأولى لطفل للخروج من المشاعر السلبية التي يمكن أن يكونها المجتمع تجاهه ، وتعيد له الثقة بذاته ، وبمن حوله ، كما أنها تساعده اكتشاف شخصيات من حوله ، وشخصيته ذاته ، وتفتح له آفاق جديد حول ما يريد أن يصبح في المستقبل ، وخلق التوازن بين المشاعر ، والأفكار العقلية .
  • يمكن للطفل في السن الصغير أن يتعرض لضغوط معينة ، على صغير حجمها ، ولكنها تتناسب مع سنه ، كما يمكن أن يقع في مشكلة من المشاكل ، ومن المؤكد أن الصحة النفسية تساعده على التغلب على مشكلته ، وتعيد له التوازن ، وتساعده على عدم الانفعال بسهولة .
  • غالبية الأطفال الذين يمتلكون صحة نفسية جيداً نجد أن لديهم القدرة أكثر من غيرهم على التعامل مع أفراد المجتمع حتى وأن كانوا أغراب عنهم ، ويمكنهم فتح حوار مع شخصيات لا يعرفونها ، وتكوين صداقات مع غيرهم .
  • تهدف الصحة النفسية أيضا إلى أن يكون الطفل قادراً منذ صغره على تحمل المسؤوليات المكلف بها ، والتي تتناسب مع قدراته .

 

درجات الخصية المعلقة

  1.  الخصية المعلقة أو الخصية الخفية قد تحدث لخصية واحدة أو للخصيتين حيث أن في هذه الحالة لا تنزل الخصية والغدد التناسلية من البطن في كيس الصفن حيث يجب أن تتم هذه العملية أثناء الحمل للأم.
  2.  قد لا تتكون الخصية بالشكل الصحيح في بعض الحالات أو قد لا تنمو بالشكل المرغوب به لتصل إلى الشكل الطبيعي.

 

متى تتم تجارب الفطام التدريجي

لكل طفل يوجد وقت مناسب لكي يتم وقف الرضاعة الطبيعية والذي لا يزيد عن سنتين كما أن منظمو الصحة العالمية توصي كل أم بأن تبدأ بتتطعيم طفلها من لبنها وذلك خلال الستة أشهر الأولى على الأقل وأن يستمروا أيضا بالرضاعة مع تناول الأطعمة الأخرى والتي تعرف باسم الأطعمة التكميلية وذلك للسنة الثانية على أقل تقدير.

ان حليب الأم لا يعتبر مجرد لبن يتم شربه من الأم ولكنه يحتوى على مكونات هامة جدا لكل طفل تعمل على تعزيز مناعته بشكل كبير وذلك عند مرض الطفل على وجه الخصوص.

علماء الأنثروبولوجيا قاموا بتقدير العمر الطبيعي لتوقف الطفل عن الفطام وهو عامين كما أنه تم النظر إلى العوامل الأخرى مثل: نمو الأسنان، وزن الطفل والكثير من العوامل الأخرى كما يقول بعض العلماء أن فترة الرضاعة تمتد ما بين السنتين وحتى الأربع سنوات ولكن في قديم الزمان قد كانت رضاعة الطفل تستمر حتى السادسة أو السابعة.

حاليا حوالي 60% من الأمهات تقدم الحليب الصناعي للأطفال أو الغذاء التكميلي قبل سن ستة أشهر بجانب الحليب الطبيعي ولكن منظمة الصحة العالمية لم تقل أو توصي بذلك.

 

معلومات عن تطعيم الشهرين

 

 

السابق
تعريف العنف ضد المرأة لغة واصطلاحا
التالي
اختراعات المسلمين في العصور الوسطى