أمراض

مرض الثلاسيميا ينتقل

مرض الثلاسيميا ينتقل

تعد الثلاسيميا أحد أمراض فقر الدم “الأنيميا”، ويعرف فقر الدم بأنه مرض يحدث فيه انخفاض في عدد كريات الدم الحمراء، أو كمية الهيموغلوبين في الدم، أو الاثنين معا. ومن أبرز أعراض فقر الدم الشحوب والتعب. ومرض الثلاسيميا نوع حاد من فقر الدم، وطوال سنوات كان محكوما على الأشخاص المصابين به بالموت في سن مبكرة نتيجة عدم وجود علاج، أما اليوم ومع التطور الطبي الهائل فقد أصبح بإمكان المرضى أن يتوقعوا حياة أطول.

حامل الثلاسيميا

ينتشر مرض الثلاسيميا بشكل خاص في منطقة حوض البحر الابيض المتوسط،والوطن العربي واسيا. هناك فرق بين من هو مصاب بالمرض ومن هو حامل له على حسب النقص أو الخلل في الجينات، ويصاب حامل مرض الثلاسيميا عادة بفقر دم بسيط ويميزه عادة حجم كريات الدم التي قد تكون أصغر من المتوقع (Anemia microcytic) وقد يصاحبه نقص في الحديد.

تابع أيضاً هل مريض الثلاسيميا يستطيع العمل

متى يكتشف مرض الثلاسيميا

أعراض الثَلاسيميا

تظهر أعراض الإصابة بالثلاسيميا على المريض خلال السنة الأولى من العمر. ونتيجة لتكسر كريات الدم الحمراء المبكر تظهر أعراض فقر الدم شديدة على النحو التالي:

  • شحوب البشرة، مع اصفرار أحيانا.
  • التأخر في النمو.
  • ضعف الشهية.
  • تكرار الإصابة بالالتهابات.

ومع استمرار فقر الدم، تظهر أعراض أخرى مثل التغير في شكل العظام، وخصوصا عظام الوجه والوجنتين، وتصبح ملامح الوجه مميزة لهذا المرض . كما يحدث تضخم في الطحال والكبد، ويتأخر الطفل في النمو .

أما في الحالات البسيطة ( لدى حاملي المرض)، فقد يحدث فقر دم بسيط بدرجة لا يكون المرض فيها باديا للعيان. ويعيش صاحبه بشكل طبيعي جدا ولا يحتاج إلى أي علاج . وقد لا تكتشف هذه الحالات إلا بالصدفة .

اقرأ المزيد عن مرض الثلاسيميا واعراضه

مرض الثلاسيميا والزواج

يمكن للأشخاص الذين يعانون من مرض الثلاسيميا، أن يتزوجوا بشكل طبيعي، وبإمكانهم إنجاب الأطفال، فمن الممكن أن يتمتع مريض “الثلاسيميا” بصحة إنجابية جيدة إذا التزم بالعلاجات المناسبة لحالته منذ بداية اكتشافه للمرض.

تعرف على طرق علاج فقر الدم

الثلاسيميا والحمل

كيفية التصرف في حالة الإصابة بمرض الثَلاسيميا والحمل

في حال الإصابة بمرض التلاسيميا يجب أن تنصح الطبيبة المشرفة على الحالة المريضة برؤية طبيبة مختصة بأمراض الدم بحسب حالة المرض، وذلك من أجل أن تقوم برعايتها طوال فترة الحمل.

وفي حال كانت الأم الحامل مصابة بمرض الثلاسيميا أو حاملة لهذا المرض، فأن الجنين سيستفاد في حال أخذت الأم 5 مل غرامات من حمض الفوليك بشكل يومي طوال فترة الحمل، وذلك لأن مرض التلاسيميا يزيد بشكل كبير فرض إصابة الجنين بعيوب في الأنبوب العصبي كالشق الشوكي، وأخذ حمض الفوليك يقلل من هذه المخاطر.

ويساعد حمض الفوليك تناوله بشكل يومي في المحافظة على صحة الدم، وفي حال الصابة بمرض الثلاسيميا الصغرى خلال فترة الحمل فهي تكون أكثر عرضة للإصابة بنقص الحديد في الدم، ومع ذلك يمكن أن يؤثر مرض ثلاسيميا بيتا على نتائج اختبارات الدم خلال فترة الحمل، الذي يشير إلى انخفاس نسب الحديد في الدم.

في حال إصابة الأم الحامل بمرض ثلاسيميا الصغرى يجب أن تخضع لفحوصات خاصة بالدم للتأكد من نقص الحديد في الدم قبل البدء بتناول الأدوية الخاصة، ومن الممكن أن يسبب مرض ألفا ثلاسيميا الصغرى الصابة بفقر الدم في حال كانت الأم حامل بتوءم.

كما يمكن لمرض ألفا ثلاسيميا أن يسبب حالات بسية أو قوية من فقر الدم، وقد تحتاج الحامل في بعض الحالات لنقل دم خلال فترة الحمل، أما بالنسبة لمرض بيتا ثلاسيميا الكبرى فهو يزيد من احتمالات التعرض لمضاعفات خلال فترة الحمل، ومع تقدم فترة الحمل قد تتغير متطلبات الجسم من حيث الأدوية ونقل الدم.

اقرأ أيضاً عن فوائد حبوب الحديد فيرومن للحامل

هل مرض الثلاسيميا خطير

الثلاسيميا مرض وراثي خطير وغير معد، ويحتاج لعلاج مدى الحياة على شكل عمليات نقل دم شهرية وتناول يومي لدواء لإزالة الحديد الزائد في الجسم، قبل ان يترسب في اجزاء مختلفة من الجسم، واذا لم يتم اتباع عمليات نقل الدم وتناول الدواء بانتظام فسيعاني مرضى الثلاسيميا من فقر دم مزمن، يؤدي الى شحوب في الوجه وتشوهات عظمية وتأخر في النمو.

قد يهمك معرفة طرق الوقاية من أنيميا البحر الأبيض المتوسط

كم يعيش مريض الثلاسيميا

كم يعيش مريض الثلاسيميا؟، الثلاسيميا هو مرض خطير يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات تهدد الحياة عندما يُترك بدون علاج، في حين أنه من الصعب تحديد متوسط ​​العمر المتوقع بدقة، فإن القاعدة العامة هي أنه كلما كانت الحالة أكثر شدة، يمكن أن يصبح الثلاسيميا الأكثر تهديداً في حياة الفرد.

وفقًا لبعض الدراسات، عادةً ما يموت الأشخاص المصابون بالثلاسيميا بيتا مع بلوغ عمر 30 عاماً، يرتبط العمر الافتراضي القصير بحمل الحديد الزائد، والذي قد يؤثر في النهاية على الأعضاء.

يمكنك الاطلاع على كيفية الوقاية من مرض الثلاسيميا

هل يشفى مريض الثَلاسيميا

نسبة الشفاء

ولمعرفة المزيد عن مرض الثلاسيميا، لا بد من دراسة شاملة وواسعة عن هذا المرض، لمعرفة ما هو وكيفية تجنبه، والعلاج منه وما هي أعراضه، وهل من الممكن أن يتزوج مريض الثلاسيميا، وهل يمكن أن يورث أولاده هذا المرض، وهل من الممكن أن يشفى مريض الثلاسيمي.

إن نسبة الشفاء من الثلاسيميا ضعيفة جدا في معظم الاحيان، خاصة في الحالات المتطورة، ومع تقدم العمر. ويعتبر جيد في بداية مرض الثلاسيميا مع تلقي العلاج المناسب. لكن من الممكن لبعض الحالات أن تتعايش مع المرض وتمارس حياتها بشكل طبيعي، وهذه تعتبر من الحالات القليلة او النادرة أحيانا.

اقرأ المزيد عن الثلاسيميا المنجلية بيتا

السابق
مرض الثلاسيميا واعراضه
التالي
مريض الثلاسيميا يستطيع العمل