أمراض

مريض الثلاسيميا يستطيع العمل

مريض الثلاسيميا يستطيع العمل

الثلاسيميا هو مرض يسببه تغيير في الجينات اللازمة لتوليف الهيموغلوبين في الدم. وكلما زاد عدد الجينات المتغيرة، زادت شدة المرض. ويمكن أن يؤدي عدم توفير العلاج إلى تقلص العمر المتوقع للمرضى بشكل كبير. وفي الحالات التي يكون فيها المرض في مراحل متقدمة، يحتاج المريض إلى عمليات نقل دم بشكل منتظم للتعويض عن نقص الهيموغلوبين.

نسبة الثلاسيميا الطبيعية

أول خطوة هي(CBC) وننظرإلى(MCV) حجم كريات الدم الحمراء، فإن كانت طبيعية(80 فما فوق) فاحتمالية أن يكون الشخص حاملاً لصفة الثلاسيميا صفر، أما إذا كانت أقل من 80 (79.9) فهذا الفحص غير قابل ليكون معتمدًا، بالتالي يصبح ملغيًا، فينتقل إلى الترحيل.

اقرأ المزيد عن مرض الثلاسيميا واعراضه

متى يكتشف مرض الثلاسيميا

أعراض الثلاسيميا

هناك عدة أنواع من مرض الثلاسيميا حيث تعتمد العلامات والأعراض التي تعاني منها على نوع حالتك وشدتها، ويمكن أن تشمل علامات وأعراض الثلاسيميا ما يأتي:

  • تعب.
  • ضعف.
  • جلد شاحب أو مصفر.
  • تشوهات عظام الوجه.
  • النمو البطيء.
  • انتفاخ البطن.
  • البول الداكن.

تظهر على بعض الأطفال علامات وأعراض مرض الثلاسيميا عند الولادة حيث يقوم الآخرون بتطويرها خلال العامين الأولين من الحياة، وبعض الأشخاص الذين لديهم جين هيموغلوبين واحد مصاب لا تظهر عليهم أعراض مرض الثلاسيميا.

يمكنك الاطلاع على هل مرض الثلاسيميا ينتقل

هل مرض الثلاسيميا خطير

من الممكن الإجابة على السؤال المتكرر في موضوع الإصابة بمرض الثلاسيميا والذي يقول، هل مرض الثلاسيميا خطير؟ من خلال معرفة أهم المضاعفات التي من المحتمل أن يتسبب بها هذا النوع من اضطرابات الدم.

تكمن خطورة مرض الثلاسيميا في محاولة الجسم إنتاج كميات وعدد أكبر من خلايا الدم الحمراء من خلال نخاع العظم، مما يعرض نخاع العظم للضغط الشديد مما يجعله يعمل بجهد أكبر من المعتاد، وهذا غالبًا يسبب كل من الاتي:

  • نمو نخاع العظم بشكل أكبر وتمدده، وهذا التمدد قد ينتج عنه شد العظام، وجعلها أرق وأكثر عرضةً للإصابة بالكسر.
  • كما ويسبب زيادة احتمال تمدد الطحال في مثل هذه الحالات، وذلك لأن عضو الطحال يعد المكان الاخر الذي يتكون فيه الدم، وتمدد الطحال يؤثر سلبًا على وظيفته، مما يجعله:
    • غير قادر على تصفية الدم بشكل جيد.
    • بالإضافة إلى ذلك أنه يجعله غير قادر على مكافحة العدوى.

بهذه المضاعفات يصبح الأفراد المصابين بالثلاسيميا يعانون من نقص المناعة التي تجعلهم عرضةً للإصابة بأي نوع من أنواع العدوى.

أما بالنسبة لأبرز المضاعفات الأخرى التي من الممكن أن تجيب على سؤال هل مرض الثلاسيميا خطير؟ فهي الاتية:

1. النمو البطيء

إن عدم وجود الكميات الكافية من الأكسجين يؤدي إلى التأثير على نمو الطفل بحيث أن هذا الطفل من الممكن أن ينمو بصورة بطيئة جدًا بالمقارنة مع النمو بالوضع الطبيعي، وهذا ما يؤدي إلى بلوغ الطفل بوقت متأخر أيضًا، وذلك يعزى إلى عدم إنتاج الهيموغلوبين بكميات كافية.

2. مشكلات في القلب

كما تم الذكر سابقًا فإن الثلاسيميا تسبب المعاناة من فقر الدم، وزيادة الحديد في الجسم، وهذا ما يؤدي إلى إحداث تلفٍ في القلب والتسبب بالعديد من المشكلات الأخرى، مثل:

  • فشل القلب الاحتقاني.
  • كما ويسبب تضخم القلب.
  • المعاناة من التهاب التامور في بعض الحالات الأخرى.

3. مشكلات في الكبد

هل مرض الثلاسيميا خطير؟ نعم في حال إحداثه مشكلات في الكلى، حيث قد تسبب الثلاسيميا تراكم كميات كبيرة من الحديد في الجسم مما يؤدي إلى إحداث التلف في عضو الكبد، وفي بعض الحالات النادرة من المحتمل أن يتعرض بعض المصابين بهذا الاضطراب إلى خطر المعاناة من التهاب الكبد من نوع ب (Hepatitis B)، والذي ينجم عنه تلف الكبد أيضًا.

أي في نهاية المطاف قد يصبح الكبد متندبًا إلى حد عدم قدرته على إتمام وظيفته بشكل جيد وصحيح، وهذه الحالة تعرف عادةً باسم تليف الكبد، والتي لها العديد من التوابع المرضية الخطيرة.

شاهد كيفية تشخيص الأمراض الوراثية عند الجنين أثناء الحمل

هل يتزوج مريض الثلاسيميا

يمكن للأشخاص الذين يعانون من مرض الثلاسيميا، أن يتزوجوا بشكل طبيعي، وبإمكانهم إنجاب الأطفال، فمن الممكن أن يتمتع مريض “الثلاسيميا” بصحة إنجابية جيدة إذا التزم بالعلاجات المناسبة لحالته منذ بداية اكتشافه للمرض.

تعرف على طرق علاج فقر الدم

كم يعيش مريض الثلاسيميا

الثلاسيميا هو مرض خطير يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات تهدد الحياة عندما يُترك بدون علاج، في حين أنه من الصعب تحديد متوسط ​​العمر المتوقع بدقة، فإن القاعدة العامة هي أنه كلما كانت الحالة أكثر شدة، يمكن أن يصبح الثلاسيميا الأكثر تهديداً في حياة الفرد.

وفقًا لبعض الدراسات، عادةً ما يموت الأشخاص المصابون بالثلاسيميا بيتا مع بلوغ عمر 30 عاماً، يرتبط العمر الافتراضي القصير بحمل الحديد الزائد، والذي قد يؤثر في النهاية على الأعضاء.

يواصل الباحثون استكشاف الاختبارات الجينية وكذلك إمكانية العلاج الجيني، حيث يتم اكتشاف مرض الثلاسيميا المبكر، فهذا سيساعد في تلقي العلاج بصورة أسرع، في المستقبل، يمكن للعلاج الجيني تنشيط الهيموجلوبين وإلغاء طفرات الجينات غير الطبيعية في الجسم.

قد يهمك معرفة طرق الوقاية من أنيميا البحر الأبيض المتوسط

هل يشفى مريض الثلاسيميا

هل يوجد علاج لمرض الثلاسيميا؟

حتى سنوات قليلة خلت كان الإصابة بمرض الثلاسيميا في الوطن العربي وباقي الدول تعني معاناة المريض لسنوات تنتهي بالوفاة جراء حالة فقر الدم الحادة والتي لا ينفع معها العلاج بمركبات الحديد.

ولكن مع اكتشاف زمر الدم تغيرت الصورة بشكل ملموس حيث اعتاد الأطباء على تزويد المريض بوحدات دم بشكل منتظم وتزويده بأدوية طاردة لفائض الحديد المتراكم في أنسجة جسمه جراء تلقيه وحدات الدم شهريًا.

لقد أدى ذلك الاكتشاف إلى إحداث ثورة حقيقية في واقع مريض الثلاسيميا في الوطن العربي للتعايش مع هذا المرض بعد أن كان مرضًا قاتلًا لا يمكن النجاة منه.

إضافة إلى تلقي وحدات الدم شهريًا والأدوية المساعدة، فإن المريض بحاجة إلى متابعات طبية تخصصية إضافة إلى الدعم النفسي والاجتماعي.

تابع أيضاً كيفية الوقاية من مرض الثلاسيميا

نسبة الحديد عند مرضى الثلاسيميا

يعاني مريض الثلاسيميا من زيادة نسبة الحديد، فكل كيس دم فيه من 250 الى 300 مليغرام حديد. ومع مرور السنين واستمرار عملية نقل الدم يتجمع مخزون كبير جدا من الحديد في الكبد والطحال والغدد الصماء والقلب والبنكرياس والكلى، واذا لم يحدث تخلص من الحديد الزائد تحدث كوارث للمريض.
وهناك وجبات غذائية لا بد للمريض ان يبتعد عنها، وهي الاغذية التي تحتوي على نسب حديد عالية مثل الكبدة والطحال والتفاح والسبانخ والبيض، ويجب عليه الاكثار من تناول الشاي لأنه يمنع امتصاص الحديد.

اقرأ المزيد عن الثلاسيميا المنجلية بيتا

السابق
مرض الثلاسيميا ينتقل
التالي
مريض الثلاسيميا يستطيع الزواج