أدبيات

قصص عن القناعة (قصه الرجل الفقير )

قصص عن القناعة (قصه الرجل الفقير )

قصص عن القناعة (قصه الرجل الفقير ) عبر موقع مخطوطة القصص تعطي وحكمه ونتعلم منها الدروس ونتعظ بها وتعطنا القدرة علي تحمل المسؤولية وتسهل الحياة وتجعل الوقوع في الخطأ قليل.

قصة القرية الجميلة

كان هناك قرية جميله في الصباح كان يعمها الخير والشمس تملاها من جميع انحاءها وكان في القرية رجل فقيرا جدا كان الناس يمرون من امامه ولكنهم لم يعطونها شيء ويردونه وفي يوم من الايام عاد الي منزل حزينا كعادته فذهب لينام.

جشع الرجل الغني

وفي اليوم الثاني استيقظ الرجل الفقير وعاد الي الشارع يطلب المال من المارين فمر من امامه رجل غني جدا فقال الرجل الفقير أقرضني بعضا من المال فقال الرجل الغني لن اعطيك اي نقود فانت فقير وأحمق واستهزاء به.

وقال له انت لا تعرف معني المسؤولية فقال الفقير نعم انا فقير ولكني لدي كرامه وسأدافع عنها وانت رجل غني جشع تمتلك الكثير من المال ولا تعرف معنى الادب فضرب الرجل الغني ورجاله الرجل الفقير ضرباً شديداً حتى سالت الدماء منه.

انتقام الرجل الفقير

عاد الرجل الفقير إلى المنزل وكان حزين بشدة لما حدث له، وكان كل ما يريده هو الانتقام من الرجل الغني وسال الرجل الفقير بعض الاشخاص عن هذا الرجل وعرف انه مشهور بالسرقة وسلب حقوق الضعفاء وعرف ان الشرطة تحاول الحصول على دليل للقبض عليه.

قرر الرجل الفقير مساعدة الشرطة في القبض على هذا الرجل لكي ينتقم منه و لكي يحمي الناس من شره، فذهب الرجل الى قسم الشرطة وقام بمقابله الضابط وطلب منه معاونه الشرطة في البحث عن دليل يدين الرجل الغني للقبض عليه، وظل الفقير جالس امام منزل الرجل الغني لكي يراقبه ويحاول اثبات دليل بالسرقة عليه وبالفعل استطاع ايجاد دليل يدين الرجل الغني فاسرع لإبلاغ الشرطة وقامت الشرطة بالقبض على الرجل الغني.

واتهمت الشرطة الرجل الغني بالعديد من الاتهامات منها سرقة البنوك واخذ حقوق الكثير من الاشخاص وعندما قامت الشرطة بمواجه الرجل بالأدلة التي استطاع الرجل الفقير ان يدينه بها لم يستطيع الرجل الغني انكار السرقة واعترف بجميع جرائمه وشعر الرجل الفقير بالفرحة وكانت سر فرحته هو انه كان سبب لإعادة حقوق الكثير من الناس الفقراء مثله بالإضافة الى انه حمد الله على فقره وعلم ان الغني ليس كل شيء.

عمل الرجل الفقير

وقال الرجل الفقير للرجل الغني انا الذي كنت تستهزأ بي وها انت قد وصلت لماذا، وعرضت الشرطة على الرجل الفقير العمل معهم لمهارته في القبض على مجرم حير الشرطة لوقت طويل ووافق الفقير على الفور وحمد الله على نعمته وانه لم يأخذ مالا من ذلك الغني المخادع وأصبح الفقير لديه الكثير من المال لكنه حلال واصبح محبوب بين الناس لأنه استطاع ان يعيد لهم حقوقهم.

السابق
قصص حب مؤلمة (الحب القاتل)
التالي
قصص عن القناعة (الصياد القنوع)