أمراض

لماذا يتعرض مرضى القلب للأزمات القلبية في الصباح ؟

الأزمة القلبية المفاجئة

هي فقدان مفاجئ لوظيفة القلب والتنفُّس والوعي. تنجم هذه الحالة عادةً عن اضطراب كهربائي في قلبكَ يُعطِّل نشاط الضَّخِّ، ويُوقِف تدفُّق الدم إلى جسمك.

السكتة القلبية المفاجئة تختلف عن نوبة قلبية عندما يكون تدفُّق الدم إلى جزء من القلب مسدودًا. إلا أنه يُمكِن أن تُؤدِّي النوبة القلبية أحيانًا إلى حدوث اضطراب كهربائي يُؤدِّي إلى السكتة القلبية المفاجئة.

يُمكِن أن تُؤدِّي السكتة القلبية المفاجئة إلى الوفاة، إذا لم يتمَّ علاجه فورًا. من المُمكِن النجاة عند تطبيق العناية الطبية السريعة والمناسبة. يُمكِن أن يُحَسِّن الإنعاش القلبي الرئوي (CPR)، باستخدام مُزيل الرجفان أو حتى الضغط على الصدر فحسب، فُرَصَ البقاء على قيد الحياة حتى وصول اختصاصيي الطوارئ.

أزمات القلب الانفعالية

لا شكّ أنّ القلب هو أحد أكثر أعضاء الجسد تأثراً بالانفعالات والعواطف ولعل هذا هو السبب الذي دفع الناس إلى الاعتقاد منذ القدم أنّ القلب هو مركز كلّ هذه الانفعالات من حب وكراهية ورقة ولين وحساسية، ومشاعر إيجابية وسلبية، ولعل مرجع ذلك هو أنّ القلب يستجيب فوراً للانفعالات بتغيير في ضرباته وشعور الذي يصاحب ذلك، كما تسبب الانفعالات زيادة في ضغط الدم وتدفقه في الشرايين، ولقد تم دراسة هذه الظاهرة علمياً بواسطة كانون عام 1920 وقد توصل إلى معرفة السبب في ذلك وهو إشارات الجهاز العصبي الذاتي غير الإرادي، وإفراز مواد الأدرينالين والنورادرينالين، ويمكن أن يحدث ذلك بالتجربة عن طريق تنبيه مراكز معينة في الجهاز العصبي تؤثر على ضربات القلب وضغط الدم تماماً مثل تأثير الانفعال. والانفعالات هي أهم أسباب القلق التي تزايدت مصادرها في العصر الحديث، أما في الماضي حين كانت الحياة بدائية فلم يكن الإنسان بحاجة إلى الانفعال الحاد إلا في حالات محددة مثل القتال أو الحروب أو الهروب من أخطار حقيقية تواجهه، لكن ما يحدث اليوم هو أنّ الإنسان في مواقف متصلة تحتاج إلى انفعال دائم، فقد كثرت التحديات والأمور التي تسبب الانفعال وكثير منها يمثل أخطار وهمية لكنها تشغل مساحة من اهتمام الناس وتفكيرهم، وهذا يجعل الإنسان في هذا العصر في حالة تشبه الاستنفار الدائم الذي لا يهدأ ولعل ذلك هو سر الانتشار الهائل لأمراض القلب وعشرات غيرها من أمراض العصر البدنية والنفسية.

تشخيص الأزمة القلبية

الضغط، الامتلاء، أو الألم الشديد الذي يحدث في الصدر ويستمر لأكثر من بضع دقائق. استمرار الألم وانتشاره لمناطق أبعد من منطقة الصدر، مثل الذراع، الكتف، الظهر وحتى الأسنان والفك. زيادة واستمرار الألم في الصدر. ألم زائد ومستمر في أعلي البطن.

الأعراض الجانبية للنوبة القلبية

  • ضغط أو ضيق أو ألم أو إحساس ضاغط أو مؤلم بالصدر أو الذراعين قد ينتشر إلى الرقبة أو الفك أو الظهر
  • غثيان أو عسر هضم أو حرقة في فم المعدة أو ألم في البطن
  • ضيق النفس
  • عرق بارد
  • الإرهاق
  • دوار أو دوخة مفاجئة

التعامل مع الأزمة القلبية

إذا وجدت شخصًا فاقدًا للوعي، فاطلب المساعدة الطبية الطارئة أولاً، ثم ابدأ عمل الإنعاش القلبي الرئوي للحفاظ على تدفق الدم. اضغط بقوة وسرعة على صدر المصاب – حوالي 100 ضغطة بالدقيقة، ولا يلزم فحص مجرى التنفس للشخص المصاب أو إعطاؤه تنفسًا صناعيًا إلا إذا كنت مدربًا على ذلك في الإنعاش القلبي الرئوي.

الوقاية من الأزمات القلبية

في البداية قبل كل شيء ستحتاج لإجراء تغييرات في نمط حياتك ونظامك الغذائي، فيجب أن تركز على تناول الألياف والنظام الغذائي قليل الدهون مثل الحبوب الكاملة والمكسرات وزيت الزيتون مع الكثير من السمك والفواكه والخضراوات.

علاج الأزمة القلبية في البيت

يمكن تناول مسكن للألم، مثل المورفين، لتخفيف الشعور بعدم الراحة. يمكن لهذا الدواء، والمستخدم لعلاج ألم الصدر (الذبحة الصدرية)، المساعدة في تحسين تدفق الدم للقلب عن طريق توسيع (توسع) الأوعية الدموية. يساعد هذا الدواء على استرخاء عضلة القلب، وتقليل سرعة نبضات القلب وخفض ضغط الدم، ما يسهل مهام القلب

وسواس الأزمة القلبية

كثيراً ما تتردد على ذهن الكثير من الأطباء عبارات قلقة، عندما يعود إليهم مرضى بسرعة في غرفة الفحص يشكون أعراضاً أكثر غموضاً. فقبل أسبوع ربما كانوا يشعرون بآلام صدر شديدة من اشتباه في نوبة قلبية، والآن صداع يمكن أن يكون مؤشراً إلى ورم في المخ. ولا يعني عدم وجود شيء خطأ من الناحية البدنية في المريض أن هذه الأعراض تكون مختلقة، بل على العكس، فالمريض بحق لديه مشكلة خطرة، إنها بالتحديد الوسواس المرضي أو توهم المرض أو اضطراب صحي حاد. وفي حين أن المخاوف الصحية يمكن أن تكون ضرورية من أجل البقاء، فإن المصابين بالوسواس المرضي يميلون إلى تفسير أحاسيس أو متاعب جسمانية عادية بأنها بوادر مرض عضال.

وقال عضو الرابطة الألمانية لعلم النفس الجسماني والعلاج النفسي والعصبي أوته هابيل «إنهم يسببون كوارث لأنفسهم».

وحسبما تقول الطبيبة النفسانية في معهد علم النفس بجامعة ماينز ماريا جروباليس، فإن تفسير المتوهمين للأعراض التي يشعرون بها يذهب إلى الاتجاه الخطأ. وتجلب زيارات الطبيب إعادة الطمأنينة، ولكن لفترة قصيرة فقط، ثم يبدأ المرضى في التشكك في أنه لا يوجد شيء خطأ بهم، وتطلق الأعراض الجديدة مخاوف جديدة، يتبعها المزيد من الزيارات للأطباء.

وأشار كبير الأطباء في عيادة سيشوين للطب النفسي في باد أرولسين الألمانية توماس جايرتنر إلى أن «الزيارات تصبح إدمانا». وأن الخوف من المرض هو نوع من اختلال على شكل وساوس، لا يمكن معه تفسير أي أعراض جسمانية بشكل كامل بأنها اعتلال جسماني محدد، مضيفاً أن أكثر الناس عرضة للخطر بشكل خاص هم الذين لديهم إحساس كبير من الإدراك و«يقظة الجسم»، وتلعب الأمراض السابقة، خصوصاً التي أصيب بها المقربون منهم في الغالب دوراً أيضا.

وكما تشرح جروباليس، فإن مرضى الوسواس المرضي لديهم صعوبة في التوافق مع المشاعر السلبية «وأحياناً تنبع مخاوفهم من التوتر الشديد». وقال جايرتنر إنه بالنسبة للذين يدخلون في علاج نفسي فمن المهم أن يكونوا متأكدين بأنهم «ليسوا مجانين».

وأشارت جروباليس إلى أن القلق المستمر على صحة الإنسان هو حالة قهرية للغاية. وقالت «من الطبيعي أن مرضى الوسواس المرضي في الحقيقة يخجلون من مشكلاتهم»، وأحد أسباب ذلك أنهم يزورون العديد من الأطباء المختلفين. وتصف هابيل هذه العادة بأنها «إدمان الطبيب».

وغالبا ما تمر السنون قبل أن يتلقى مرضى التوهم بالمرض العلاج السليم. في ذلك الوقت يكونون قد قاموا بملحمة من زيارات الأطباء، وأحياناً يخضعون لإجراءات تشخيص مؤلمة. وللتغلب على مخاوفهم يجب أولا أن يعترفوا بأنهم يعانون من اضطراب نفسي، ويداوى الاضطراب بعلاج سلوكي إدراكي، وفيه «تلعب إعادة تشكيل الإدراك جزءاً مهماً».

وقالت هابيل إن المرضى يجب أن يدركوا ان من الطبيعي تماما بالنسبة للجسم أن يتفاعل مع الأشياء، فعلى سبيل المثال فإن التوتر يمكن أن يثير الشعور المفاجئ بالضعف، والفرح يمكن أن يسبب عدم انتظام ضربات القلب، ويتدرب مرضى العلاج السلوكي الإدراكي على التحكم في مخاوفهم، وان تكون نسبية. وإحدى الوسائل التي تستخدمها جروباليس هي جعل المرضى يضعون قائمة بالأدلة المؤيدة والأخرى المعارضة لشكوكهم: «ما الدليل على أنني مريض؟ وما الدليل على أنني غير مريض؟»، وهذا يهدف إلى تحديد الأدلة التي أعطيت وزناً أكبر أو وزناً أقل.

 

 

السابق
توطين مهن قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات .. الدليل الإجرائي لقرار التوطين
التالي
الاستعلام عن حجز الخطوط السعودية برقم الحجز ورقم التذكرة