أمراض

مخاطر إجراء دعامة القلب وكيفية الحياة بعدها

الألم بعد تركيب دعامة القلب

إذا استمرت آلام الصدر بعد التوسيع وتركيب الشبكة، ينصح بإجراء اختبار تخطيط القلب مع الجهد لمعرفة ما إذا كان سبب الألم الصدري هو نقص تروية القلب أم لا. وفي بعض الحالات يمكن إجراء قثطرة القلب وتصوير شرايين القلب مباشرة مع الاستعداد لوضع شبكة إذا احتاجت الحالة بسبب وجود تضيقات في شرايين أخرى من شرايين القلب أو أحياناً بسبب وجود إعادة تشكل التضيق في مكان التوسيع السابق.

عمر الدعامة القلبية

الدعامات لها عمر افتراضى حيث تم استخدام الدعامات المعدنية العارية فى البداية ، والتى تعمل على تخفيض معدلات إعادة الإنسداد فى ستة أشهر ، بعد ربط الأوعية ، ولقد لوحظ إعادة إعاقة قليلة لمدة أكثر من عام بعد العلاج ، وعندما لا تحصل العضلات على كمية كافية من الأكسجين يمكن أن يؤدى لألم فى الصدر وهذا يؤدى لنوبات قلبية مما يعنى وفاة عضلات القلب .

يعتمد طول المدة المتوقع أن يعيشها المريض بعد إدخال الدعامة التاجية ، بشكل أساسي على مرض القلب والعمر والحالة الصحية للمريض

كم تستغرق عملية دعامة القلب

تستغرق مدة تركيب الدعامة حوالي ٩۰ دقيقة. يتم اعطاء المريض مهدئ أثناء العملية ولكن يكون مستيقظا. في معظم الأوقات يطلب الطبيب من المريض أن يتجنب الحركة. يكون المريض مسترخياً معظم الوقت ولكن في بعض الأحيان قد يشعر ببعض الألم في الصدر عند نفخ البالونة، والذي سرعان ما يزول بعد تفريغ البالونة.

متى يختفي الألم بعد تركيب الدعامات

في الاونة الاخيرة التقارير تتزايد بالنسبه لالام في الصدر بعد اجراء القسطرة وزرع الدعامة التي ترتبط بالدعامة نفسها، هذه الالام تنشا من وجود الدعامات في الشريان التاجي والضغط الذي يسببه، هذه الالام تختفي عادة بعد شهر الى ثلاثة من اجراء القسطرة.

نسبة نجاح عملية دعامة القلب

ناجحاً بنسبة تتراوح بين 98% و99%، إضافة إلى الالتزام بنظام الحياة الصحي.

 

السابق
فسر العلاقة بين التدرج في نصف قطر الذرة
التالي
ارتفاع أنزيمات الكبد إلى 80 وما هي أنواع فحص وظائف الكبد؟