أمراض الدم

معلومات عن فرط بوتاسيوم الدم

نسبة البوتاسيوم الطبيعية

نسبة البوتاسيوم في الدم تتراوح ما بين 3,5 ميلليمول/ليتر و5,0 ميلليمول/ليتر. إذا زاد مستوى البوتاسيوم في الدم عن 5 ميلليمول/ليتر يُصبح هناك فرط بحاجة للعلاج.

كم نسبة البوتاسيوم في الدم

البوتاسيوم هو الملح الأكثر أهمية داخل الخلايا. 98٪ من كميته في الجسم موجودة داخل الخلايا، وفقط 2 ٪ موجودة في البلازما، وتركيزه السليم 5-3.5 ميلي مكافئ/ لتر (mEq/L). في النظام الغذائي الغربي يوجد حوالي 1 ميلي مكافئ/ لتر (mEq/L) من البوتاسيوم لكل كيلوغرام من وزن الجسم (120-40 في اليوم).

تخفيض نسبة البوتاسيوم في الدم

1- الحد من تناول الحليب:

الحليب يحتوى على نسبة عالية من البوتاسيوم، فينصح الأطباء بعدم تناول أكثر من كوب يوميا.

2- الابتعاد عن العصائر:

عصير الفاكهة يحتوى على نسبة عالية من البوتاسيوم، وإذا كان لديك بالفعل مستويات عالية من البوتاسيوم فى الدم فتناول كوب العصير يجعل الأمور أكثر صعوبة.

3. تجنب الأطعمة التى تحتوى على نسبة عالية من البوتاسيوم:

كثير من الفواكه والخضراوات تحتوى على نسبة عالية من البوتاسيوم، منها الموز والأفوكادو والبرتقال والسبانخ والخوخ، لذلك ينصح الأطباء الأشخاص الذين يريدون تخفيض نسبة البوتاسيوم فى أجسامهم بعدم تناول هذه الأطعمة.

4- الابتعاد عن الأغذية المصنعة:

تحتوى الأغذية المصنعة على نسبة عالية من البوتاسيوم، لذلك ينصح الأطباء بتجنب تناولها بشكل كبير.

انخفاض نسبة البوتاسيوم في الدم

حالة نقص بوتاسيوم الدم (Hypokalemia) هي الحالة التي يكون فيها مستوى البوتاسيوم في الدم أقل من 3,5 ماك/لتر في الدم. هذا التدني في مستوى البوتاسيوم قد يحدث في ثلاثة حالات أساسية:

1- انخفاض في استهلاك (Intake) البوتاسيوم. وهذه حالة نادرة جدا نظرا لأن الكلية تستطيع التقليل من إفراز البوتاسيوم بشكل كبير، بحيث يكون إفراز البوتاسيوم (الكمية المفرزة منه)، في الغالبية الساحقة من الحالات، أقل من استهلاكه اليومي (من الكمية التي يتم استهلاكها يوميا).

2- دخول البوتاسيوم الى الخلايا. بمعنى، إعادة توزيع (redistribution) البوتاسيوم بين الأقسام الداخلية والخارجية من الخلايا. وهذا يعني حصول انخفاض في كمية البوتاسيوم التي تم قياسها، بدون حصول انخفاض حقيقي في مجمل كمية البوتاسيوم الموجودة في الجسم. من بين الحالات التي تحصل فيها إعادة توزيع للبوتاسيوم: القلاء (alkalosis) – تدخل البوتاسيوم إلى داخل الخلايا وتزيد من إفرازه في البول. الإنسولين: يؤدي إلى انتقال البوتاسيوم الى داخل الخلايا. إضافة إلى حالة التحفيز الودي المصحوب بإفراز الكاتيكولامينات، مثل الأدرينالين، الذي يتسبب أيضا بدخول البوتاسيوم إلى داخل الخلايا. وثمة حالات إضافية تسبب، أيضا، نقص بوتاسيوم الدم هي الحالات التي يحصل فيها نمو سريع للخلايا التي تستهلك البوتاسيوم من أجل بنائها، مثلا: إنتاج كريات الدم الحمراء بعد تناول فيتامين B12 لدى المرضى المصابين بنقص هذا الفيتامين في الدم.

3- إفراز مفرط للبوتاسيوم، والذي قد يحدث بعدة طرق:

  • فقدان البوتاسيوم عن طريق الكلية. يسبب جهاز الـرينين – أنغيوتنسين – ألدوستيرون (RAA – Renin Angiotensin Aldosteron System) استهلاك الصوديوم وإفراز البوتاسيوم من الكلية. لذلك، فإن الزيادة في إفراز أحد هذه المواد (رينين، أنغيوتنسين وألدوستيرون) تسبب إفراز البوتاسيوم بكميات مفرطة من الكلية، مما يؤدي بالتالي إلى نقص البوتاسيوم في الدم.
  • فقدان البوتاسيوم ليس عن طريق الكلية. في الوضع الطبيعي يتم إفراز حوالي 5 – 10 ماك/في اليوم من البوتاسيوم في البراز. في حالات الإسهال المائي (Watery diarrhea) بكميات كبيرة، أو بسبب الإفراط في تناول المواد المسهلة، قد يحصل فقدان كمية كبيرة من البوتاسيوم، من خلال الجهاز الهضمي. إذا كانت حالات القيء كثيرة فمن المرجح أن ينخفض مستوى البوتاسيوم، وذلك نظرا لسببين اثنين: 1- الانخفاض في حجم السائل الداخلي (تجفاف)، الأمر الذي يؤدي إلى تفعيل جهاز الـ RAA الذي يزيد بدوره من إفراز البوتاسيوم في البول. 2- القلاء (alkalosis) الذي يؤدي، هو أيضا، أيضا إلى ارتفاع مستوى البوتاسيوم في البول. كما أنه من الممكن إفراز كمية فائضة من البوتاسيوم من الجسم في حالات فرط التعرّق.

هل ارتفاع البوتاسيوم خطير

يعد ارتفاع مستوى البوتاسيوم في الدم من أخطر المشاكل الصحية ، التي تؤدي إلى العديد من المضاعفات الخطيرة حقا على الصحة ، لكل من الخلايا والقلب ، وقد تسبب تغيرات في القلب أكثر خطورة ، والكلى هي العضو المسؤول عن ضبط وتنظيم توازن البوتاسيوم .

يمكن تحديد مستوى عنصر البوتاسيوم في الدم عن طريق “فحص تركيز البوتاسيوم في الدم ” ، أن إجراء “تخطيط القلب الكهربائي” ، في الحالات الصعبة بشكل خاص ، فنجد ان حرف T يعطي إشارة على الارتفاع الشديد في مستوى البوتاسيوم في الدم .

علاج ارتفاع البوتاسيوم في الدم

يعتمد علاج ارتفاع نسبة البوتاسيوم في الدم على سبب الإصابة بفرط بوتاسيوم الدم، وشدّة الأعراض، وظهور تغيرات في تخطيط القلب، والحالة الصحية العامة للمريض، وتوضّح النقاط الآتية طرق علاج ارتفاع نسبة البوتاسيوم في الدم:

  1. علاج فرط بوتاسيوم الدم الخفيف، والذي يحدث عادةً دون الحاجة لدخول المستشفى، خاصةً إذا كان المريض بصحة جيدة، وكانت نتائج تخطيط القلب طبيعية، وغير مصاب بحالات صحية معيّنة، مثل: الحُماض (بالإنجليزية: Acidosis)، وتدهور وظائف الكلى.
  2. العلاج الطارئ والسريع، الذي يُعدُّ ضرورياً إذا كان فرط بوتاسيوم الدم شديداً، وسبّبَ حدوث تغييرات في تخطيط كهربية القلب، وغالباً ما يُجرى العلاج في وحدة العناية المركزة تحت مراقبة مستمرة لنبضات القلب. إيقاف الأدوية التي تساهم في فرط بوتاسيوم الدم أو تغييرها.
  3. إيقاف الأدوية التي تساهم في فرط بوتاسيوم الدم أو تغييرها.
  4. تناول الدوية المخفّض لمستويات البوتاسيوم في الجسم، مثل: مدرات البول التي تساعد على التخلّص من البوتاسيوم عبر المسالك البولية، وبعض الأدوية التي ترتبط بالبوتاسيوم (بالإنجليزية: Potassium binders).
  5. علاج أمراض الكلى، مثل: غسيل الكلى الذي يُصفّي البوتاسيوم من الدم.
  6. تقليل استهلاك البوتاسيوم بشكلٍ طبيعي، وذلك من خلال تقليل استهلاك مصادره الغذائية، والمكمّلات الغذائية المحتوية على نسبة عالية منه، وتتضمّن بعض الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم: الموز، والمكسرات، والفاصوليا، والحليب، والبطاطا، والمشمش، وسمك القد، واللحم البقري، ويمكن استشارة الطبيب اختصاصي التغذية حول النظام الغذائي المناسب اتّباعه.

علاج البوتاسيوم المرتفع

  • الالتزام بنظام غذائى منخفض فى البوتاسيوم.
  • التوقف عن الأدوية التى تزيد من مستويات البوتاسيوم فى الدم.
  •  أخذ كالسيوم من عن طريق الوريد لحماية مؤقتا للقلب والعضلات من آثار فرط بوتاسيوم الدم.
  • تنظيم مستويات بيكربونات الصوديوم فى الدم لمواجهة الحموضة وتعزيز حركة البوتاسيوم.
السابق
ما اسم الحيوان الذي يشبه الجمل في دورة حياته
التالي
موقعة دير الجماجم في العراق